الزفزافي يروي لحظة تحوله من “فيدور” إلى قائدا لحراك الريف

أول ما يلفت الأنظار في ناصر الزفزافي، زعيم الحراك الشعبي في الريف المغربي هو أنه عندما يبدأ في الكلام لا يعود يتوقف، فينطلق في دفق متواصل ومتراص من الاتهامات ضد “فساد دولة المخزن”.

فرض الزفزافي (39 عاما) نفسه في غضون سبعة أشهر زعيما للحراك الشعبي في الريف في شمال المغرب. وتقول مجلة “تيلكيل” الأسبوعية أن الزفزافي “شخص ملفت وحاد”، وقد تحول الى “رمز” في مسقط رأسه.

الزفزافي روى في مقابلة مع وكالة فرانس برس في أوائل ماي الجاري، قبل اعتقاله، أنه كان لا يزال مجرد “ناشط على شبكات التواصل الاجتماعي” عندما قتل بائع سمك سحقا داخل شاحنة للقمامة في أواخر أكتوبر 2016.

وكان الزفزافي الذي عمل في السابق حاجبا في ملهى ليلي وفي إدارة متجر للهواتف المحمولة أغلق أبوابه، يقيم لدى والديه في حي شعبي من الحسيمة، وقال في ذات  المقابلة “كان ذلك بمثابة نقطة تحول بالنسبة إلي، وقررت التظاهر في الشوارع بعد أن كنت ناشطا على الانترنت”.

أجريت تلك المقابلة في صالون العائلة المتواضع الذي يضم مكتبة صغيرة فيها خصوصا كتب دينية وصور لعبد الكريم الخطابي، قائد الثورة الريفية ضد الإحتلال الإسباني ومؤسس جمهورية الريف التي لم تدم طويلا.

ولفهم ظاهرة الزفزافي، لا بد من رؤيته يخطب في الحشد خلال تظاهرات الحراك. فقد جعل مئات وحتى آلاف الشبان يقسمون بصوت واحد وأيديهم مرفوعة “الولاء للريف أمام الله”، بينما كان يقف بينهم على سطح سيارة. وكان ينجح في نقل الغضب الشعبي في خطاباته اللاذعة ضد السلطة.

في هذه الخطابات الشبيهة بالبيانات، طالت انتقادات الزفزافي الجميع: الدولة والادارة المحلية والنواب والأحزاب والمجتمع المدني… حتى أنه لم يستثن الملك محمد السادس “المسؤول عن رخاء مواطنيه”، بحسب تعبيره.

وقال الزفزافي في مقابلته مع فرانس برس “نطرح سؤالا بسيطا وأساسيا: لماذا تبقي الدولة الريف معزولا وأقل نموا؟”. ومع أن الزفزافي يلقي إعجابا وتأييدا كبيرا بين الشباب في بلدته، لكنه “لا يلقى إجماعا. كما أن النخبة المحلية تنتقده بشدة على تجاوزاته”، بحسب ناشط من المجتمع المدني.

وينتقد هؤلاء المغالاة والشتائم ورفض الزفزافي للحوار. كما أنه متهم باستبعاد الكثيرين من حوله، وباتهام أي شخص يمكن أن يسرق منه الأضواء، بـ”خيانة” الحراك.

ويثير الزفزافي الانتقادات أيضا حول الآيات القرآنية التي يكررها باستمرار وخطاب الهوية ذي الصبغة المحافظة الذي يلجأ اليه عندما يندد مثلا بالمشاريع السياحية وبـ”الأجانب الذين ينشرون الخمر والبغاء”.

وتركز إحدى وسائل الاعلام الرسمي على الجانب النفسي للزفزافي معتبرة أنه “متحجر في مواقفه وعدائي مع ميول نحو الشعور بالاضطهاد وبانه يسعى الى الشهرة ومغرور…”.

كما تندد بخطابه “الشعبوي الذي يركز على الظهور بمظهر الضحية وعلى الإساءة في الأقوال”، مع “اشارات متزايدة إلى الدين لإعطاء مصداقية لانتقاداته المتواصلة”.

وتقول مجلة “تيلكيل” أن الامر يتعلق بالنسبة إلى الزفزافي بـ”المعارضة من اجل إثبات الوجود”. بينما يشدد الناشطون على الطابع “السلمي” للحراك، وهو شعار الزفزافي حتى الساعات الأخيرة التي سبقت توقيفه.

في ظل وجود الزفزافي في السجن اليوم، بات السؤال اليوم: هل سيصمد الحراك بعد توقيفه زعيمه؟

(وكالة أ ف ب )