أخنوش من العيون: ما يقع اليوم خطير.. ونحن نطالب الدولة المغربية بأن تتدخل لردع اعتداءات البوليساريو

قال عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، “.. أريد أن أؤكد اليوم على أنه إذا كان هذا النزاع بالنسبة لجبهة البوليزاريو والأطراف التي تساندها، مناسبة موسمية لافتعال الأزمات؛ فليعلم الجميع على أنها بالنسبة لنا قضية كل يوم، قضية كل مغربي و مغربية.
أشدد أنه على جميع الأطراف أن تتحمل مسؤوليتها، بما فيها تلك غير المعلنة و التي عليها الخروج من جبن المناورة في الكواليس”.

وأضاف أخنوش في اللقاء الذي دعت له الأحزاب السياسية المغربية صباح اليوم في مدينة العيون، “ما يقع اليوم خطير جدا.. والمغرب لم يلجأ يوما للأساليب الرادعة على الرغم من أنها من صميم حقوقه.. بالنسبة لبلدنا، الأمر يتعلق بنساء ورجال لهم الحق في حياة هادئة وفي إقلاع اقتصادي واجتماعي، وليس موضوعا للدعاية على الصحف.. أما الأطراف الأخرى فليست لديها أي رهانات”.

واسترسل اخنوش قائلا، “نحن نناشد في هذا الصدد الأمم المتحدة من خلال جميع هيئاتها وعبر المينورسو أن تعمل على تنفيذ القوانين التي تم التوصل إليها بخصوص الوضع في الصحراء المغربية، وأن تمارس مهامها بشكل حازم لحماية المنطقة..

وإذا لم تستطع ذلك، فنحن نطالب الدولة المغربية بأن تقوم بهذا الدور، وتتدخل لردع هذه الاعتداءات والحرص على استتباب الأمن”.

وختم أخنوش كلمته بالقول، “إننا في حزب التجمع الوطني للأحرار مؤمنون أنه لا مكان للتساهل و أن لنا الحق في استعمال كل الردود الممكنة، ولنا أن نذهب لأبعد ما يمكن تصوره، لأننا أصبحنا نعلم جيدا أنه لا أمل في انتظار تصرف عقلاني لدى الطرف الاخر.
المغرب صاحب حق، و لن يتراجع أمام المخربين والعابثين بمستقبل الشعوب.
من هنا نعلن دعمنا الكامل لأي مبادرة من شأنها أن تحافظ على وحدة ترابنا الوطني.. وتحقق ما نطمح له من تكاثف ولحمة وطنية”.