الفودكا المقدسة.. لهذا اختار القيصر أن تكون روسيا مسيحية وليست مسلمة

 

إن كلمة “فودكا” في الأصل هي تصغير لكلمة “فادا”، وهذه الأخيرة تعني “الماء” باللغة الروسية. ويعود أول ظهور للفودكا في روسيا إلى القرن الخامس عشر، حيث إن راهباً اسمه إيزودور هو أول من اخترع وصفة شراب الفودكا الروسية سنة 1430 في دير يقع بقلب الكريملين. حينها كان الشعب الروسي يتعاطى المشروبات الكحولية بشكل ضعيف، لا يتجاوز تركيز الكحول فيها الـ10 بالمائة. وكان الثمل حينها أمرا مخزيا، بل إنه كان يعتبر خطيئة وعيبا كبيرا. في حين أن تاريخ وتقنيات التقطير تعود إلى ما قبل هذا وتجد جذورها في العالم العربي.

في تاريخ روسيا، يبقى الأمير السلافي فلاديمير هو الرجل الذي أعطى الأمر لرعاياه باعتناق دين جديد. كان يسعى بذلك إلى احتضان إيمان جديد بدل الوثتية، فزاره حينها سفراء مبعوثون من الشعوب المجاورة، ليقنعوه باعتناق أديانهم. وقد استمع إليهم الأمير فلاديمير كلهم باهتمام. أول المبعوثين كانوا عن فولغا بلغاريا، وكانوا حينها قد اعتنقوا الإسلام، لكن الأمير فلاديمير الأول لم يحبذ تحريم هذا الدين لشرب النبيذ، فصرح قائلا:”الشرب فرحة للروسيين، لذلك نحن لا نستطيع أن نعيش دون شرب”. هي مستملحة تاريخية تبرز مدى أهمية تقاليد احتساء الكحول بالنسبة إلى الشعب السلافي.

في الواقع، فإن فكرة حبّ الروس للفودكا بشكل كبير، تم تبنيها بالفعل، وانطبعت في وعي الروس أنفسهم. وأما حالة السُّكْرِ فكما كانت تعتبر خطيئة كان ينظر إليها، كذلك، كنوع محدد من الفضيلة الفلسفية والجمالية التي تميز الشعب الروسي والتي تعبر عن: عظمة الروح، الطيبة، وحنين كبير للمثالية والشجاعة.

حتى أن الأديب الكبير فيودور دوستويفسكي نفسه قد كتب: “في روسيا، أفدح السكارى هم أفضل الناس، والعكس صحيح”.

في القرن الخامس عشر، حينما شرعت أولى معامل التقطير في إنتاج الكحول، أرسى الأمير إيفان الثالث أول احتكار عمومي لإنتاج وتجارة نبيذ الخبز (هكذا كانت تسمى الفودكا آنذاك). وبالتالي، صارت عائدات هذه التجارة تصب في خزينة الدولة.

أما بطرس الأكبر، فكان أول من كرس ثقافة الشرب، إذ كان يردد:”لا يجب أن نشرب لا قليلا، ولا كثيرا، فقط القدر الكافي”. وكان أول إمبراطور أنشأ بروسيا “ميدالية الخزي للعربدة”، وأُجبِر كبار المعربدين على حملها وكانت تزن أزيد من 6 كيلوغرامات.

الإمبراطور بيير الأكبر نفسه كان بوسعه ابتلاع أكثر من 36 كأسا، وكل شخص يصل متأخرا عن اجتماع رسمي كان يُفرَضُ عليه أن يشرب لترا ونصف من الفودكا. ووعيا منهم بهذه القاعدة، كان الديبلوماسيون الأجانب يستحضرون معهم أشخاصا آخرين خصيصا لهذا الغرض، حتى يتمكنوا هم من استكمال المفاوضات.

هكذا تم إقرار أول “قانون جاف” (loi sèche) قبل ثورة أكتوبر بروسيا، حيث وقّع الإمبراطور نيقولا الثاني سنة 1941، خلال الحرب العالمية الثانية، ظهيرا يمنع إنتاج وبيع المشروبات الكحولية.

وعندما وصل البولشفيون إلى الحكم، حافظوا على نفس القانون، وكان كل من يخالفه يعاقب بصرامة ثورية، أي بالعقوبة القصوى ألا وهي الإعدام.

على أي، لقد تغيرت الأحوال إلى أيامنا هذه، الروس الآن يحتلون رتبا متوسطة في استهلاك الكحول، بمعدل 10 لترات في السنة لكل مستهلك، في حين فرنسا تمثل معدلا يقدر بـ12,9 لترا لكل مستهلك في السنة. أما المغرب فيقدر استهلاك للكحول سنويا بـ17 لترا للشخص.

أن تشرب الكحول لا يعني أنك على الموضة، فالجيل الجديد الذي يتقلد الحكم حاليا في روسيا، من وزراء شباب وبرلمانيين ورجال أعمال، يفضلون موضة المسابح ومساحات التزلج بجبال الألب، وممارسة التنس.

أما بالنسبة للفودكا، فنادرون هم أصدقائي الذين يشربونها!! بالعكس، ألاحظ بأنهم يمقتونها لسبب أو لآخر، ومردّ ذلك، في الغالب، هو كونها صارت واحدة من العناصر التي أسست للكليشيهات والصور النمطية التي يحب الغربيون إلصاقها بالروس.

نعم، صحيح أن الفودكا لعبت دورا مهما في تاريخ روسيا، والروسيون لم يفقدوا الأمل في أن ينمحي عن نخب “في صحتك” ذلك المعنى السري “من أجل موت سريع”.