احتج الفنان المغربي فتاح النكادي، على منعه من الولوج إلى أحد مطاعم الدار البيضاء، بدعوى أنه “مكفوف”، معتبرا أن الواقعة “عنصرية” في حقه.

وكتب النكادي تدوينة قال فيها “للشرح فقط بالأمس على الساعة 23:00 مساءا تم منعي من دخول مطعم تونكان بدعوى أنني مكنشوفش وللإشارة أصدقائي ألاحظ في هذه السنوات الأخيرة تنامي الحقد والعنصرية اتجاه المعاقين والمكفوفين بصريا بالخصوص إضافة الى قوانين مجحفة ضددنا في المقاطعات والبنوك وكذلك القطار حيث انهم يلزموننا بضرورة احضار شاهدين لتصحيح التوقيع”.

وتابع النكادي الذي لقي تصامنا كبيرا معه على مستوى مواقع التواصل الإجتماعي، ” ولكل من يلومني ارجوا ان يغمض عينيه لساعة فقط ويجرب ما عانايته من إقصاء ورفض فالكل يعرفني ويعلم بسلوكاتي، والكثير من المطاعم والحانات التي اتردد عليها يستقبلونني فيها بالكثير من الحب والعناق والحفاوة لكن بالامس منعني اصحاب المطعم ولم يصدر مني أي عنف ولم يستصغ اصدقائي هذا الامر ونشروا هذا الخبر”.

من جهته نفى المطعم أن يكون قد منع الفنان النكادي من دخوله، وأوضح في بلاغ نشره على صفحته الرسمية في الفايسبوك أنه “تلقى فريق “Restaurant le Tonkin” العديد من الرسائل و التعليقات على صفحة الفيسبوك حول ما حدث مع الفنان فتاح النكادي، و بهذا فاننا نود أن نوضح أن التمييز العنصري لم يكن و لن يكون أبدا من شيم و أخلاق المطعم و لا كل الطاقم الذي يعمل به، فالفريق يحترم كل شخص ذو احتياجات خاصة، لهذا نود أن نوضح بان ما يتم تداوله لا اساس له من الصحة”.

وأضاف المطعم “الفنان المحترم فتاح النكادي يعرف المطعم و قد زاره عدة مرات و نحن لنا الشرف أن يكون من بين زبائننا. الفنان النكادي تقدم إلى مطعمنا على الساعة الثانية عشرة و النصف ليلا. برفقة شخصين لا يسمح لنا بقبول دخولهما، لذلك نود أن نذكركم و أن نأكد لكم بأن منع دخول الثلاثة أشخاص لم يكن بسبب ضعف بصر الفنان و إنما بسبب الأشخاص برفقته”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد العفو الملكي على هاجر الريسوني.. “الخارجون عن القانون”: “إنها البداية فقط وسنواصل حتى إلغاء هذه القوانين القروسطية”

بعد قرار العفو الملكي أمس الأربعاء، على الصحافية هاجر الريسوني ومن معها، خرج نشطاء حملة &#…