ساعات فقط قبل انطلاق المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال، خرج توفيق احجيرة بتصريح يشرح من خلاله، سبب عدم ترشحه لعضوية اللجنة التنفيذية للحزب.

وقال احجيرة، في تدوينة له على جدار حسابه على فيسبوك إن “تراكم العشرين سنة المتواصلة التي قضيتها بين إخواني في اللجنة التنفيذية اعتبرها كافية لأن أقرر اليوم دعم هاته الدينامية المنتظرة وفسح المجال للشباب والطاقات الجديدة القادرة أن تعكس صورة تجديد النخب الاستقلالية الوفيرة، وثانيا لأواصل، بنفس التعبئة، الاشتغال في الحزب ومؤسساته الأخرى للمساهمة في تغيير وارتقاء العمل السياسي منهجا وسلوكا”.

وأضاف وزير السكنى الأسبق، “سيدخل حزب الاستقلال بعد المؤتمر السابع عشر في مرحلة سياسية جديدة ستقوم غالبا على إعادة تركيب المشهد السياسي وتحيين وعصرنة أساليب الممارسة الحزبية من حيث المضمون والشكل، حزب الاستقلال سيساهم في مجهود إذكاء الأمل في الأحزاب السياسية وأدائها وإنتاجها واسترجاع مكانتها داخل المجتمع المغربي للمساهمة الفعالة في دينامية بناء الوطن وتمنيع ثوابته والدفاع على المصالح العليا للمملكة”.

وأنهى احجيرة تدوينته بالقول، “حزب الاستقلال في صيغته العصرية والحديثة المنتظرة التي سترتكز حتما على الجهوية والقرب والتعاقد، ستُلزم كل المناضلات والمناضلين المشاركة في إعادة انتشار واسعة في المؤسسات الحزبية لضخ دماء جديدة وفسح المجال للطاقات التي يتوفر عليها الحزب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

انتخاب المغرب عضوا باللجنة المعنية بحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة

تم اليوم الخميس انتخاب المملكة المغربية، في شخص البروفيسور المحجوب الهيبة كخبير في اللجنة …