لازالت تداعيات تصريح إمام شقران رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، لم تنته بعد، حيث وجهت الكتابة الإقليمية لحزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية” بالحسيمة رسالة احتجاج إلى إدريس لشكر الكاتب الأول للحزب، وإلى الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، مطالبة إياهم بتصحيح المسار والمواقف تجاه ما يحدث بالإقليم، وذلك بعد تصريح شقران بمجلس النواب، الذي اعتبر أن شقا من مطالب ساكنة الريف “غير واقعي ومجرد أحلام” حسب مداخلته بصفته رئيس الفريق يوم 06 يونيو 2017. حيث طالبته الرسالة بتقديم توضيح حول “قصده وغايته من وراء المداخلة التي نعتبرها لا تستجيب في مضمونها بما تحمل من انطباع فاتر حول ما يحدث بالإقليم، لما يحدث في الريف من وقائع”.

ودعت الكتابة الإقليمية بالحسيمة، إدريس لشكر، “إلى الدفاع عن إطلاق سراح جميع المعتقلين الذين لا يخلو أي حي أو دوار منهم، حيث ناهز عددهم لحدود الساعة أزيد من 109 معتقلة ومعتقل”.

وأضافت الرسالة، “إننا نسجل أنه في الوقت الذي كان فيه من الأجدر أن تتعالى صيحة حزبنا داخل قبة البرلمان لإقرار مشروعية الاحتجاج السلمي والحضاري بما يكفله دستور المملكة؛ وفي الوقت الذي كنا ننتظر فيه كذلك دعم ومؤازرة الفريق لإزالة اللبس والغموض لجميع المتتبعين داخل الوطن وخارجه عن معاناة الساكنة بالإقليم مع التهميش ونفوذ لوبيات الحزب المعلوم الذي كانت له اليد الطولى في انبعاث شرارة الاحتجاج ضده واعتباره سببا في ما آلت إليه الأوضاع من ترد بالإقليم؛ نصادف أن رئيس الفريق لم يقم بأدنى محاولة لمعرفة مجريات الأمور بالإقليم وكذا بعدم ربط أي اتصال مع الأجهزة الإقليمية للحزب”.

يذكر أن إمام شقران، وصل إلى عضوية مجلس النواب عن طريق ريع “كوطا” لائحة الشباب، وأنه مقرب جدا من ادريس لشكر الكاتب الأول للحزب، كما أفادت مصادر من داحل الفريق الاتحادي بمجلس النواب، أنه لم يتشاور معهم في الكلمة التي ألقاها باسمهم، وهو ما أثار غضب العديد منهم. وهو من المرشحين لعضوية المكتب السياسي المزمع انتخابه يوم غد السبت.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تطورات جديدة في فضيحة “انتحار” فتاة من غرفة الكاتب العام بوزارة الصحة بفندق في أكادير

كشفت مصادر أن العناصر الأمنية قد قامت بعد الفضيحة التي هزت فندقا معروفا بأكادير صباح اليوم…