رغم الابتهاج الذي يحاول قياديو العدالة والتنمية إظهاره أمام الصحفيين، الملتئمين بمقر العدالة والتنمية بالرباط، إلا أن هناك توجس كبير يسود بين هؤلاء القياديين، من وجود “شيئ ما يطبخ”.

حيث علم موقع “الأول” من مصادر موثوقة أن مصطفى الرميد موجود في هذه الاثناء بمقر الحزب بحي الليمون، في الوقت الذي من المفترض فيه أن يكون في اجتماعات اللجنة المكلفة بتتبع الانتخابات والتي يراسها غلى جانب وزير الداخلية محمد حصاد، وانه يوجد في حالة حزن واستياء كبير.

ويرجع سبب التوجس الذي تعاني منه قيادات “البيجيدي”حسب مصادر “الأول”، إلى ما بلغهم ، من وجود ” شيئ ما يطبخ” على مستوى الدوائر  الخارجة عن المدن، أي في البوادي والقرى، والتي قد تقلب موازين القوى في اللحظة الاخيرة.

التعليقات على عكس الفرح الظاهر.. قيادة العدالة والتنمية متوجسة من “شيء ما يطبخ” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

فرار سجين من مستشفى بالدار البيضاء قبل تسليم نفسه والشرطة تشك في وجود شبهة ارتشاء

فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة …