دافعت الصحافية المغربية زينب الغزوي، بشراسة، على الرسم الكاريكاتوري المنشور بالعدد الأخير من الأسبوعية الفرنسية الساخرة “شارلي إيبدو” يقدم الطفل السوري “إيلان” الذي لفظه أحد الشواطئ التركية، بأنه  لو لم يمت لأصبح متحرشا بالنساء الألمانيات. واعتبرت الغزوي أن ما نشرته “شارلي إيبدو” يدخل في إطار حرية التعبير. كما وهاجمت الغزوي، التي تشتغل بنفس الأسبوعية الساخرة، عددا من النشطاء الحقوقيين الذين عبروا، على موقع الفايس بوك، عن استيائهم من الرسم الكاريكاتوري.

وردت الغزوي التي  بعنف على منتقدي إهانة الطفل ذي ثلاث سنوات قائلة: “ما نشرته شارلي إيبدو  يدخل في إطار حرية التعبير، ومن يجادلون فيه ليسوا قادرين على فهم السخرية ويتوقفون عند الدرجة الأولى من محتوى الكاريكاتير”. وأبانت الغزوي عن انفعال شديد بعدما علق الناشط الحقوقي مهدي بوشوى على صفحته بالفايسبوك: “أدعو “صديقتنا” الصحافية زينب الغزوي أن تدلي برأيها بخصوص الرسم إياه”، وهو السؤال الذي تفاعل معه عدد من النشطاء والفاعلين الحقوقيين، الذين علقوا مستنكرين استعمال المجلة الفرنسية الساخرة صورة الطفل السوري الغريق.

كما هاجمت الغزوي تعليقا لكريمة نادر، رئيسة جمعية الحقوق الرقمية، بالقول: “كريمة نادر مارست على نفسها رقابة ذاتية وهي تستهدف من تعليقها زينب الغزوي وليس محتوى الرسم الكاريكاتوري”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

سلطات بعض المدن تضع الحواجز لتنظيم المستفيدين أمام الشبابيك البنكية ثم تزيلها خوفا من كورونا

شهد تنظيم عملية حصول المياومين على الإعانة التي وجهتها لهم الدولة لمساعدتهم على مواجهة فقد…