اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة ،الأربعاء، بإجماع دولها الأعضاء البالغ عددهم 193، قرارا تقدم به المغرب بشأن مناهضة خطاب الكراهية، والذي يعلن ، لأول مرة في سجلات الأمم المتحدة، 18 يونيو من كل عام “اليوم الدولي لمناهضة خطاب الكراهية”.

ويأتي اعتماد هذا القرار التاريخي، بالغ الأهمية في سياق عالمي يتسم بتفشي خطاب الكراهية. وقد حظي هذا القرار بتأييد أزيد من 75 بلدا يمثلون كافة المجموعات الإقليمية ومختلف الحساسيات الدينية والثقافية، وهو الأمر الذي يعكس الاحترام والتقدير الذين تحظى بهما المملكة كبلد رائد على المستويين الاقليمي والدولي في تعزيز قيم السلام والتسامح والحوار بين الأديان والثقافات ، طبقا للتوجيهات الملكية والمتبصرة وذات البعد الإنساني.

وأكد السفير ، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة ، عمر هلال ، خلال تقديم نص القرار أمام الجمعية العامة، أن تفشي خطاب الكراهية يتناقض مع قيم السلام والتسامح والتعايش والعيش المشترك ، المكرسة في ميثاق الأمم المتحدة والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

وأضاف أن “ الملك محمد السادس، أمير المؤمنين كانت له نظرة استباقية حيال مخاطر خطاب الكراهية الذي يروجه التطرف العنيف والظلامية والشعبوية والعنصرية بشتى أنواعها”، مشيرا إلى أنه لمواجهة هذه المخاطر ، مافتئ الملك يدعو إلى رؤية موحدة للعالم ، وهذا قبل وقت طويل من نشوب أزمة كوفيد-19″.

التعليقات على الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد قرارا مغربيا بإعلان اليوم الدولي لمناهضة خطاب الكراهية مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

بعد قرارات الرئيس التونسي.. الغنوشي: هذه القرارات خاطئة وستدخل تونس في ظلمات وسلطة الرأي الواحد

دعا رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي، وزعيم حركة النهضة الاسلامية، الرئيس التونسي قيس سع…