نظم معارضو حكيم بنشماش الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إفطارا جماعيا احتضنه منزل أحد أعيان “البام” بمدن الشمال وعضو المكتب السياسي للحزب، أحمد الإدريسي، أمس الأربعاء، وحضره 12 قيادياً من المكتب السياسي، يتزعمهم كل من أحمد اخشيشن ومحمد الحموتي وعبد اللطيف وهبي.

وكشفت مصادر جد مطلعة لـ “الأول” أن “الإفطار الرمضاني الذي أقامه أحمد الادريسي، عضو المكتب السياسي في منزله بطنجة، تحول إلى شبه مؤتمر اسثتنائي حضره العشرات من مسؤولي الحزب في الجهات، والعديد من أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر، والمجلس الوطني”.

وتابعت مصادرنا أن “اللقاء يعد ضربة قوية للرجل الذي يدعم  بنشماش، العربي المحرشي، والمقرب من إلياس العماري، حيث تمكن معارضو بنشماش من اختراق مدن الشمال التي كان يعتقد أنه المتحكم الأول فيها داخل الحزب”.

وحسب ذات المصادر فإن القيادات وبقية الحاضرين لهذا الإفطار “شبه مؤتمر”، “تدارسوا عدة ترتيبات تنظيمية لعقد لقاءات تشرف عليها اللجنة التحضيرية التي يرأسها سمير كودار والتي يرفض نتائجها بنشماش”، وهو ما يشكل تحديا للقرارات الأخيرة التي اتخذها الأمين العام وأخبر بها المكتب السياسي.

وقد أكدت مصادرنا أن ” الخناق يزاد على بنشماش ومن يواليه يوماً بعد يوم داخل الحزب حيث عمل خصومه على عزله تنظيمياً عن باقي الهياكل الحزبية وداخل مختلف الجهات، وما حصل أمس الأربعاء هو “بروفا” تجريبية لمؤتمر مصغر، أراد خصوم بنشماش من خلالها بعث رسائل قوية مفادها أنهم هم من يتحكم في الحزب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. الزفزافي ورفاقه يعلنون تخليهم عن الجنسية المغربية ووالده يلجأ إلى الملك

أعلن معتقلو “حراك الريف” القابعين  بسجن رأس الماء بفاس، اليوم الخميس، عن ̶…