اعتمد مجلس الأمن الدولي أمس الاثنين مشروع قرار أمريكي يدعم مقترح الهدنة في غزة، في حين تكثف واشنطن جهودها الدبلوماسية لإقناع حركة حماس بقبوله.

وامتنعت روسيا عن التصويت، بينما وافقت باقي الدول الأعضاء في المجلس، وعددها 14، على مشروع القرار الذي يدعم خطة من ثلاث مراحل لوقف إطلاق النار طرحها بايدن في 31 مايو، ووصفها بأنها مبادرة إسرائيلية.

وأيدت الجزائر، العضو العربي الوحيد في المجلس، مشروع القرار.

وقال سفير الجزائر لدى الأمم المتحدة عمار بن جامع للمجلس: “نعتقد أن القرار يمثل خطوة إلى الأمام نحو وقف فوري ودائم لإطلاق النار”.

وأضاف أنه “يقدم بصيص أمل للفلسطينيين. فلقد حان الوقف لوقف (أعمال) القتل”.

والنسخة الأخيرة من النص تؤكد، خلافا للنسخ السابقة، أن المقترح “قبلته” إسرائيل، وتدعو حماس “إلى قبوله أيضا، وتدعو الطرفين إلى تطبيق بنوده بالكامل، دون تأخير ودون شروط”.

ورحب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، مساء الاثنين، بتبني مجلس الأمن مشروع القرار.

وقال في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، إن الرئاسة تعتبر “اعتماد هذا القرار بمثابة خطوة في الاتجاه الصحيح لوقف حرب الإبادة المتواصلة بحق شعبنا في قطاع غزة”.

بدورها، سارعت حماس الإثنين للترحيب بتبني المقترح.

ووجهت انتقادات حادة للولايات المتحدة، حليفة إسرائيل، بسبب عرقلتها مشاريع قرارات سابقة للأمم المتحدة تدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة.لكن بايدن بذل أواخر الشهر الماضي جهدا أمريكيا إضافيا لإرساء هدنة وإطلاق سراح رهائن.

وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس-غرينفيلد عقب الجلسة: “اليوم صوتنا من أجل السلام”.

وأضافت: “اليوم بعث هذا المجلس رسالة واضحة إلى حماس: اقبلوا اتفاق وقف إطلاق النار المطروح على الطاولة. لقد وافقت إسرائيل بالفعل على هذا الاتفاق، ويمكن أن يتوقف القتال اليوم إذا فعلت حماس الشيء نفسه”.

وتابعت “متحدون وراء اتفاق من شأنه إنقاذ أرواح ومساعدة المدنيين الفلسطينيين في غزة على البدء في إعادة البناء والتعافي. متحدون وراء اتفاق من شأنه لم شمل الرهائن مع عائلاتهم بعد ثمانية أشهر من الاحتجاز”.

وينص المقترح في مرحلته الأولى على وقف لإطلاق النار لمدة ستة أسابيع، يرافقه انسحاب إسرائيلي من المناطق المكتظة بالسكان في قطاع غزة، وإطلاق سراح بعض الرهائن الذين احتجزوا في أثناء هجوم حماس ومعتقلين فلسطينيين في سجون إسرائيل.

لكن حماس تشدد على أن أي اتفاق لوقف إطلاق النار يجب أن يضمن نهاية دائمة للحرب، وهو شرط رفضته إسرائيل بشدة.

ومنذ انطلاق الحرب في السابع من أكتوبر الماضي، يواجه مجلس الأمن صعوبات في إصدار مواقف موحدة.

وبعد صدور قرارين ركزا أساسا على المساعدات الإنسانية، طالب المجلس أخيرا في نهاية مارس بـ”وقف فوري لإطلاق النار” طوال شهر رمضان، فيما امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت على ذلك القرار.

وأجرى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الاثنين محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في إسرائيل، التي يزورها في إطار جولته الإقليمية الثامنة منذ اندلاع الحرب في القطاع الفلسطيني.

التعليقات على مجلس الأمن يتبنى قرارا اقترحته واشنطن يدعو لهدنة في غزة وحماس ترحب مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

برنامج مدن بدون صفيح.. تحسين ظروف عيش 347 ألف أسرة عند متم شهر ماي 2024

أفادت وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، فاطمة الزهراء المنصوري، …