ألقت الشرطة الإسبانية الخميس القبض على إمام مسجد ومدرس لغة عربية يبلغ من العمر 44 عاما قالت إنه استغل موقعه لـ “نشر التطرف بين القصر” وتجنيد أعضاء محتملين في تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ووفق الشرطة فإن المشتبه به اعتُقل في 29 نونبر نتيجة تحقيق بدأ العام الماضي إثر كشف صلاته بالفكر الجهادي ومحاولته تلقين هذه العقيدة للقُصّر.

وتتهم السلطات الرجل الذي كان يعمل في أحد مساجد مدريد بـ “استغلال دوره كمدرس لنشر أفكار متطرفة بين تلاميذه القُصّر وتجنيد أعضاء محتملين لصالح تنظيم الدولة الإسلامية”.

وأضافت أن المعتقل قدم “وجهة نظر عنيفة للدين مستخدما لغة التنظيمات الإرهابية الجهادية الرئيسية”.

وتابعت أنه “أشاد في أحاديثه بفكرة الانتحاري كشخصية شرعية في الحرب ضد اليهود والمسيحيين والمرتدين. وتوسع في هذه النظريات في دروسه كمثال للسلوك الذي يجب على جميع المسلمين اتباعه”.

وكان المشتبه به يؤم الصلاة ويقوم بالتدريس في مسجد بمدريد، ولكنه اضطر إلى التنحي بعد انكشاف ما كان يقوم به أمام مجتمعه.

وأشارت الشرطة إلى أنه بعد ذلك “غادر المسجد وواصل أنشطته في أماكن أكثر خصوصية”.

وأعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” “الخلافة” عام 2014 على مساحات واسعة من سوريا والعراق قبل أن تتهاوى بعد خمس سنوات، لكن تنظيمات متطرفة أخرى لا تزال تواصل تنفيذ هجمات دامية.

وتعيش إسبانيا منذ عام 2015 في حالة تأهب من المستوى الرابع، وسنة 2017 شهدت البلاد آخر هجوم كبير حين دهس شبان متطرفون من المغرب مارة في برشلونة وبلدة ساحلية قريبة، ما أسفر عن مقتل 16 شخصا وإصابة 150 آخرين.

وكان وراء هذا الهجوم إمام يقيم في إحدى بلدات كاتالونيا قام بتجنيد شبان ودفعهم إلى التطرف، لكنهم قتلوا جميعا على يد الشرطة. كما قتل الإمام نفسه في انفجار عرضي خلال تحضيره لهجوم مع أتباعه.

وشهدت إسبانيا أعنف هجوم في 11 مارس 2004 عندما فجر متطرفون يستلهمون فكر تنظيم “القاعدة” أربعة قطارات في مدريد وقتلوا 191 شخصا وأصابوا نحو ألفين بجروح.

التعليقات على السلطات الإسبانية تعتقل إمام مسجد للاشتباه في “نشره أفكارا متطرفة بين تلاميذه” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

رئيس مجلس النواب يجري مباحثات بالرباط مع رئيس المجلس الوطني السويسري

أجرى رئيس مجلس النواب، راشيد الطالبي العلمي، اليوم الاثنين بالرباط، مباحثات مع رئيس المجلس…