أودع قاضي التحقيق في الجزائر، رئيس الوزراء الجزائري السابق أحمد أويحيى، الحبس الاحتياطي في سجن الحراش، عقب الاستماع إلى أقواله في قضايا تتعلق بالفساد.

ومثل رئيس الحكومة السابق أحمد أويحيى، ووزير النقل والأشغال العمومية السابق أيضا، عبد الغاني زعلان، أمام المحكمة العليا في الجزائر على خلفية اتهامات بالفساد.

وأشارت صحيفة “الشروق” الجزائرية، إلى أن أويحيى وزعلان يواجهان تهم “استغلال الوظائف والاستفادة من امتيازات غير مبررة في مجال الصفقات العمومية، لصالح رجال أعمال بينهم علي حداد وعائلتا كونيناف وطحكوت، وكذلك استغلال النفوذ ونهب المال العام والحصول على عقارات دون وجه حق وجرائم تبييض الأموال”.

يذكر أن أويحيى وزعلان و8 وزراء ومحافظين، مثلوا أمام قاضي التحقيق بتاريخ السادس عشر من ماي الماضي، كشهود فقط، نظرا لأن قاضي تحقيق الدرجة الأولى لا يستطيع توجيه التهمة لأشخاص يتمتعون بالحصانة.

عن وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“قربلة في البرلمان”.. لفتيت ينتفض في وجه نواب “البيجيدي”: أصبح لدينا إحساس يتجسد في التوجه نحو فقدان الثقة في كل ما تقوم به الدولة

ساد توتر كبير أشغال اجتماع لجنة الداخلية بمجلس النواب التي شرعت مساء أمس في المناقشة التفص…