استقال الاميرال المتقاعد وليام ماكريفن الذي أشرف خصوصا على عملية قتل أسامة بن لادن من البنتاغون حيث كان يدير لجنة استشارية وذلك بعد أيام على انتقاده دونالد ترامب علنا، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع أمس الخميس.

وفي رسالة مفتوحة نشرت في 16 غشت، ندد ماكريفن القائد السابق للقوات الخاصة الاميركية بشدة بقرار الرئيس الأميركي سحب ترخيص أسرار الدفاع من المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية “سي آي ايه” جون برينان وطالب بسحبه منه أيضا.

وأعلنت متحدثة باسم البنتاغون هي اللفتنانت كولونيل ميشيل بالدنزا أن ماكريفن “استقال من لجنة الابتكار في وزارة الدفاع في 20 غشت”، مؤكدة بذلك معلومات النشرة المتخصصة “ديفنس نيوز”.

وأضافت بالدنزا أن “الوزارة تشكره على خدماته ومساهمته في اللجنة”.

وكان ماكريفن الذي تولي قيادة القوات الخاصة حتى العام 2014، دافع في رسالته المفتوحة عن جون برينان “أحد أفضل الرجال الذين خدموا البلاد الذين أعرفهم”.

وتابع ماكريفن في رسالته “قل ة من الرجال بذلوا أكثر من برينان لحماية هذا البلد”، مضيفا “إنه رجل يتمتع بنزاهة فريدة ولا يمكن التشكيك في قيمه وأمانته إلا من قبل الذين لا يعرفونه”.

وختم رسالته بالقول “سأعتبر شرفا لي أن تسحبوا ترخيصي أيضا حتى أضيف اسمي الى لائحة الرجال والنساء الذين أقدموا على انتقاد رئاستكم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ضمان الحريات الفردية بالمغرب.. كمال لحبيب: الإشكال معقد لأن الشعب يفضل التصويت لمحافظين ضد الديمقراطية