نظمت وكالة التنمية الفلاحية، اليوم الخميس، بمراكش، لقاء جهويا حول التجميع الفلاحي، الذي يعد نموذجا مبتكرا لتنظيم الفلاحين، ويندرج في إطار تنزيل استراتيجية “الجيل الأخضر” على المستوى الجهوي. ويمثل التجميع الفلاحي نموذجا واعدا، يهدف إلى تنظيم الفلاحين حول مشاريع مندمجة، مما سيمكنهم من الاستفادة من التقنيات الفلاحية الحديثة، والتخفيف من الصعوبات المرتبطة بحجم الضيعات الفلاحية، كما سيسهل عملية تسويق منتوجاتهم.
وتم من خلال هذا اللقاء، الذي نظم بتعاون مع المديرية الجهوية للفلاحة، والغرفة الفلاحية لمراكش ـ آسفي، تسليط الضوء على المحور المتعلق بالتجميع الفلاحي من الجيل الجديد، باعتباره آلية لتنظيم الفلاحين حول الفاعلين الخواص أو حول المنظمات المهنية الفلاحية، حيث رام تحسيس الفاعلين في هذا القطاع بأهمية هذا النموذج التنظيمي وحثهم على الانخراط فيه. وأكد المشاركون في هذه التظاهرة، ومن بينهم رؤساء وممثلو الجمعيات البين مهنية والمهنية والفاعلون في القطاع والمدراء وممثلو الإدارات التابعة لوزارة الفلاحة، أن جهة مراكش – آسفي تتوفر على مؤهلات كبيرة من حيث سلاسل الانتاج، التي تتلاءم مع هذا النمط المتعلق بالتجميع الفلاحي، باعتباره نموذجا لتنظيم الفلاحين وتمكينهم من تثمين وتسويق منتوجاتهم في أحسن الظروف، مشيرين الى أن التجميع الفلاحي يعد آلية لمواكبة أهداف استراتيجية الجيل الأخضر في تعزيز الدينامية الفلاحية والعناية بالعنصر البشري من خلال الرفع من الدخل الفلاحي. وأضافوا أن هذه الآلية تمكن صغار الفلاحين والمستثمرين في القطاع من ارساء علاقة رابح – رابح، مبرزين أن التجميع الفلاحي عنصر هام لتحسين التنافسية والرفع من مستوى الجودة مع خفض تكلفة الانتاج وضمان تسويق أمثل.

وفي هذا السياق، أوضح المدير العام لوكالة التنمية الفلاحية، المهدي الريفي، في كلمة له بالمناسبة، أن هذه اللقاءات الجهوية تأتي في سياق خاص يتميز بالانطلاق الفعلي لاستراتيجية الجيل الأخضر، وإطلاق مشاريع للتجميع من الجيل الجديد، مضيفا أن تشجيع التجميع الفلاحي يندرج ضمن التدابير المتخذة من طرف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بغية تطوير وتحديث الفلاحة الوطنية، وذلك في إطار كلا المحورين الأساسيين لاستراتيجية الجيل الأخضر، والمتعلقين بإعطاء الأولوية للعنصر البشري، واستدامة التنمية الفلاحية. وأبرز أن الدولة تسعى إلى إطلاق جيل جديد من مشاريع التجميع الفلاحي، التي ستلعب دور المحاور الإقليمية والوطنية لتلقين التقنيات الجديدة للفلاحين، حيث تم تحديد ما لا يقل عن 200 مشروع تجميع من الجيل الجديد بمختلف جهات المملكة من طرف المديريات الجهوية للفلاحة، في إطار تنزيل استراتيجية الجيل الأخضر على المستوى الجهوي. وقال إن محطات هذه اللقاءات الجهوية، التي ستنعقد في باقي جهات المملكة، ستمكن من تحسيس الفاعلين في قطاع الفلاحة والصناعات الغذائية بأهمية هذا النموذج التنظيمي وحثهم على الانخراط في عملية التجميع الفلاحي، التي تعد مفتاحا لتطوير الفلاحة الوطنية.
ومن جهته، أكد رئيس جامعة الغرف الفلاحية، الحبيب بن طالب، أن “التجميع الفلاحي آلية محكمة ورافعة أساسية للاستثمار، جاءت لتجاوز الاشكاليات المرتبطة بالتسويق والتثمين ولتطوير وتحديث الفلاحة بالمغرب”، مضيفا أن التجميع يهدف أساسا إلى تمكين الفلاحين، في إطار تنظيمات مهنية، من تعزيز قدراتهم التدبيرية وامتلاك آليات الولوج الى الأسواق الوطنية والدولية. أما المدير الجهوي للفلاحة لمراكش – آسفي، السيد عبد العزيز بوسرارف، فأشار، من جانبه، الى أن “التجميع الفلاحي هو مقاربة مهمة تمت دراستها بحكمة لتستجيب بشكل كبير لإشكالية الوصول الى الهدف الأسمى المتمثل في الأمن الغذائي، وأيضا طريقة مثلى للمضي في هذا الاتجاه ولتجاوز الصعوبات التي تواجه القطاع، سواء على المستوى الجهوي أو الوطني”. وشكل هذا اللقاء مناسبة للوقوف على وضعية التجميع الفلاحي، وكذا عرض آلياته التنظيمية وخصوصا تلك المتعلقة بالنصين التطبيقيين الجديدين للقانون 04 ـ 12 للتجميع الفلاحي، حيث يسعى هذا الإطار التنظيمي الجديد إلى تبسيط المساطر ومراجعة شروط ومعايير الأهلية، بالإضافة إلى إدماج نماذج وسلاسل جديدة للتجميع. كما ينص على نسب تفضيلية للاستفادة من الإعانات الممنوحة لاقتناء معدات تربية الماشية، على غرار التجهيزات الهيدروفلاحية والمعدات الفلاحية.

وبحسب المديرية الجهوية للفلاحة، فقد انخرطت جهة مراكش ـ آسفي بشكل فعال في هذه الدينامية، نظرا للأهمية البالغة التي يحظى بها هذا المحور، وذلك من خلال إنجاز 5 مشاريع للتجميع الفلاحي حتى الآن، وبرمجة ما مجموعه 24 مشروع تجميع فلاحي من الجيل الجديد لفائدة 1500 فلاح على مساحة تناهز 8500 هكتار.

وتخص هذه المشاريع عدة سلاسل للإنتاج كالزيتون، والكبار، والحوامض، والزراعة البيولوجية، والحليب، والنباتات الطبية والعطرية والأركان.وتندرج مشاريع التجميع الفلاحي من الجيل الجديد ضمن الركيزة الأولى من استراتيجية “الجيل الأخضر”، والتي تعطي الأولوية للعنصر البشري، حيث ستلعب هذه المشاريع دورا محوريا في نقل التقنيات الحديثة لصالح الفلاحين وتسهيل ولوجهم للتسويق في إطار شراكة “رابح ـ رابح” مع المجمع، والذي يستفيد بدوره من التزويد المنتظم بمنتوجات ذات جودة مطابقة للمعايير المطلوبة.

التعليقات على لقاء جهوي بمراكش حول التجميع الفلاحي باعتباره نموذجا مبتكرا لتنظيم الفلاحين مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

مقتل 104 فلسطينيين برصاص القوات الإسرائيلية خلال توزيع للمساعدات

قتل 104 من الفلسطينيين على الأقل وأصيب المئات برصاص القوات الإسرائيلية، حسبما أعلنت وزارة …