على الرغم من ترخيص بنك المغرب لثماني مقاولات باستعمال خدمة الأداء بواسطة الهاتف النقال، فان إجراء أولى الأداءات لن يكون ممكنا قبل سنة 2019.

التأخير حسب مصدر من بنك المغرب، يعود بالأساس للخلاف الكبير بين مؤسسات الأداء والبنوك، وهي خلافات يأتي على رأسها هامش عمولة هذه المؤسسات نظير خدمتها. ثم إشكالية حماية البيانات الشخصية لعملاء وزبناء البنوك، وهي نقاط خلافية أثيرت بعد أن كانت البنوك قد أعدت عقدا موحدا للتعاقد مع مؤسسات الأداء الثمانية التي رأت في هذه العقود حيفا في حقها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بنهيمة: كان علينا أن نركز على البناء المؤسساتي قبل التركيز على مشروع تنموي جهوي