تجتمع بمقر وزارة الثقافة، منذ الأسبوع الماضي، اللجنة المكلفة بدراسة المشاريع المرشحة للدعم برسم الدورة الأولى من سنة 2016.
ومن المنتظر أن تبدي اللجنة، التي شرعت في الاشتغال منذ يوم الجمعة الماضي، رأيها في كل المشاريع التي عرضت عليها في مدة أسبوع، وهي المشاريع التي تتوزع بين الكتب والمجلات الأدبية والمواقع الإلكترونية (تحديث أو إنشاء مواقع جديدة) التي تعنى بالثقافة وغيرها من الأجناس الأدبية.
وكانت هذه اللجنة التي يعهد لها بدراسة وانتقاء المشاريع الثقافية في مجال النشر والكتاب، في غالب الأحيان، موضوع انتقادات حادة وصريحة لطريقة تشكيلها واشتغالها. ومنذ سنوات عديدة، والانتقادات حول “التجاوزات والأخطاء التي ارتكبت في منح الدعم في غير محله، وبكيفية لا ترتكز على أية معايير منطقية”، تلوكها ألسن المثقفين والإعلامينن. إضافة إلى “عدم احترام أبسط بنود المرسوم الحكومي المحدد لكيفية منح وتوزيع الدعم” يشدد مصدر على إطلاع بما يجري في وزارة الثقافة.
وقال المصدر المطلع لموقع “الأول” إن محمد الأمين الصبيحي، الوزير الوصي على القطاع، أسر إلى مقربيه أنه “لايريد هذا العام قراءة أو سماع الانتقادات السلبية التي توجه للجنة..”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المحامي محمد كرم العالق بإسبانيا يكتب: العالقون المغاربة بالخارج.. حكومة العثماني أو منطق من لا منطق له؟!

محمد كرم (محام بهيئة الدار البيضاء) أنا واحد من العالقين بالأندلس منذ القرار المفاجئ المتخ…