أفادت تقارير إعلامية أن الشاب الذي تم استخراج قنينة مشروب غازي من مؤخرته، الأسبوع المنصرم، تم اعتقاله أول أمس الأحد بتهمة التبليغ عن جناية يعلم بعدم بحدوثها، وهو يتحدر من منطقة سيدي الطيبي ومن مواليد سنة 1989. بعد أن كان قد قدم شكاية للأمن يدعي فيها تعرضه للاغتصاب.

و كشف هذا الشاب في رواية ثانية للمصالح الأمنية بالمهدية أنه لم يتعرض لعملية اغتصاب و أنه هو نفسه من كان وراء إدخال قنينة غازية  في دبره.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

انفراد.. أخنوش غاضب من تصويت رئيس فريقه بمجلس النواب ضد كتابة النقود بالأمازيغية ويطالبه بتصحيح خطئه

علم موقع “الأول” أن عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عبر عن غضبه بشدة…