فاروق المهداوي – الرباط –

شهدت إحدى القاعات بمصلحة الأمراض الصدرية بمستشفى مولاي يوسف، التابع للمركز الاستشفائي الجامعي إبن سينا بالرباط، اليوم الثلاثاء 18 يونيو الجاري، إنهيار جزء كبير من سقف القاعة دون أن يخلف وراءه أي إصابات.

وحسب ما كشف عنه مصدر جد مطلع لـ”الأول”، فإن سقوط سقف القاعة خلف شعورا كبيرا بالخوف والذعر لدى المرضى والعاملين نظرا لحجم الانهيار الذي كاد أن يودي بحياة المترددين على القاعة التي عرفت هذا الانهيار المفاجئ.

وأكد ذات المصدر أن مصلحة الأمراض الصدرية شهدت احتجاج العديد من المرضى الحاضرين، وذلك بسبب الوضعية الكارثية التي أضحى يعيشها المستشفى بصفة عامة، خصوصا في ما يتعلق بالأجهزة المهترئة، والنقص الحاد في الموارد البشرية الطبية.

وكانت نفس المصلحة قد شهدت في وقت سابق، إنفجار قنينة لغاز الأوكسجين، كادت أن تؤدي بحياة ثلاثة حراس للأمن الخاص، الذين توجدوا بعين المكان أثناء تغيير القنينات الفارغة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

التامك يخرج عن صمته بخصوص فيديو “سمسار” الأحكام القضائية: السجينة ضحية عملية نصب ولا تتوفر على هاتف

خرجت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج عن صمتها حيال شريط الفيديو الذي هز الرأ…