قالت القناة الفرنسية “RTL”، إن الأجهزة الأمنية الفرنسية سلمت المغرب النصاب الذي كان قد قام ببيع ممتلكات خاصة في إسم الملك محمد السادس، بعد لجوئه إلى التزوير في الوثائق.

وقال المصدر الذي استقى معلوماته من السلطات الفرنسية، إن المغرب تسلم النصاب المذكور يوم 6 يونيو الجاري بحكم أن الجريمة ارتكبت داخل التراب المغربي وهو يحمل الجنسية المغربية.

وحسب المعلومات التي نشرتها ذات القناة، فإن النصاب الذي تطاول على ممتلكات خاصة بملك المغرب ترقّى بسرعة في إدارة الضراىب قبل أن يبيع ممتلكات تابعة للملك ويهرب نحو فرنسا، قبل أن يتم اعتقاله من طرف أمن باريس بفعل تبادل معلومات إستخباراتية بين البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

أخنوش: “غياب الحكامة والتدبير أصل مشكل قطاع الصحة بالمغرب”

الرباط – فاروق المهداوي قال عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، إن “المشاكل …