أفاد مصدر أمني قريب من التحقيقات المنجزة على خلفية شريط الفكاهي أمين الراضي الذي ادعى فيه تعرضه للعنف من طرف شرطي بالبيضاء، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء انتهت من إجراءات البحث والاستماع لأطراف القضية، وأحالت المحاضر المنجزة على النيابة العامة بمدينة الدار البيضاء.

وأضاف المصدر، أن البحث الإداري المنجز في إطار نفس القضية شارف على نهايته، موضحا بأن جميع الإفادات المحصلة، وكذا المراجعة الدقيقة للأشرطة والتسجيلات المتوفرة، خلصت إلى أن شرطي المرور لم يستخدم نهائيا ” العنف العمدي” في مواجهة سائق السيارة، وأن الاحتكاك البدني الذي يوثقه الشريط الذي صوره مستعمل الطريق نجم بشكل غير مقصود بسبب محاولة الشرطي منع المعني بالأمر من تصويره بواسطة هاتفه المحمول.

وأكد ذات المصدر الأمني، على أن زاوية التصوير هي التي أظهرت الاحتكاك وكأنه عنف، بعدما حاول الشرطي تفادي الاصطدام مع مستعمل الطريق عندما كان ساقطا على الأرض.

وختم المصدر الأمني تصريحه، بأن المديرية العامة للأمن الوطني حريصة على حماية حقوق وحريات المواطنين من كل تعسف أو شطط محتمل من جانب أي موظف للشرطة، لكنها حريصة بنفس القدر على ضمان التطبيق السليم للقانون في مواجهة كل مستعملي الطريق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الملك يترأس اليوم الجمعة بالرباط حفلا دينيا بمناسبة الذكرى الواحدة والعشرين لوفاة الحسن الثاني

أعلنت وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة أن الملك محمد السادس، سيترأس اليوم الجمعة ب…