قدمت متأخرا للدرس، كان أستاذ الإخراج دجاكومو، بأكاديمة “ألبيرتينا” للفنون الجميلة في تورينو، يسأل الزملاء الطلبة عن اختياراتهمالموسيقية المحلية، التي قد تناسب مشروع إخراج عمل مسرحي/ سينمائي مقتبس من القصة القصيرة”جوزيفين المغنية،أو شعب الفئران”للكاتب فرانز كافكا،التشيكي/الألماني.
أخذ أستاذ الإخراج في عدِّجنسيات طلبة الصف القادمين من بلدان أجنبية، لمعرفة اختياراتهمالموسيقية المحلية/ غير الإيطالية.”إذن لدينا طلبة من إيران،سنستمتع بالموسيقى الشرقية، لدينا أيضا كولومبيا، وطبعا شعب الصين العظيم(حيث أن ثلث طلبة الصف صينيون)”. يقول الأستاذ، الذي توقف هنيهة مبتسما، ينظر إلى آخر الصف حيث هناك القادم المتأخر…
قال الأستاذ دجاكومو:”أظن أنه لدينا فرصة الاستماع إلى موسيقى أخرى”، أومأت إليه برأسي:”نعم،ستستمعون إلى نوع موسيقي فريد”. ألح الأستاذ على اختيار موسيقى تقليدية، تراثية، فأجبته في خاطري: “لك ما طلبت”.
لن تسعفني الكلمات للتعبير عن مشاعري الجميلة في تلك الحصة الدراسية. أحسست بالفخر والانتماء إلى مغرب الطبوعه الموسيقية والإيقاعاته المتعددة، في مقابل موسيقى أخرى جميلة من إيران، الصين، كولومبيا…
كنت فخورا وأنا أرى تفاعل زملائي وأستاذي مع الرايس بلعيد، أوم، رباب فولان، “كابكو مرّوكايشن”، حينما قدمت هؤلاء الفنانين المغاربة في درس نموذجي للإخراج بأكاديمية “ألبيرتينا” التي أتردد عليها طالبا مستمعا، كلما انتهيت من دروس شعبة السينما والفنون الاستعراضية/ المسرحية حيث أتابع دراسات الماجستر في جامعة تورينو.
حينما كان الرايس بلعيد، يُشنّف أسماعنا بتقاسيم الرباب، كنت ألحظ ابتسامات صغيرة ترتسم على محيى زانك يي جي، زاهاوكو، و آخرين من الأصدقاء الصينيين. قال أستاذ الإخراج، الذي بدا أنه دارس للمقامات الموسيقية من خلال مداخلته القيمة معلقا على ترانيم الرباب: ” يبدو أن الموسيقى الأمازيغية تشترك في نفس المقام مع نظيرتها الصينية، هذا شيئ رائع، جميل”.
لن أبالغ إن قلت إنّ كثيرا من الزملاء، كانوا يتمايلون في الفصل الدراسي مع إيقاع طبل كناوة، وتفاعلوا بحرارة مع هذا التراث العالمي الجميل، كنت متباهيا في حديثي عن الموسيقى المغربية بأصولي الإفريقية، أمام أصدقائي الإيطاليين وغيرهم، وكيف أن المغرب يجمع إيقاعات عديدة تنهل من الشرق، الغرب، الشمال والجنوب… وفي لحظة اعتراف وجدانية، تحدثت عن مغرب مختلط الألوان، حينما قلت : “أمي بيضاء، أبي أسمر وأنا “كافي ماكياتو”: يعني قهوة حليب/ نص نص، باللهجة المغربية”.
أستاذ المادة أعجب بالموسيقى المغربية،وبكناوة على الخصوص. أما الفنانة أوم فقد، رشحها كموسيقى مصاحبة لمشروع فني أكاديمي لطلبة الفصل… لقد وجدتني أتكلم عن “القراقب” التي يوحي صخبها إلى صوت سلاسل تكبيل العبيد، وأعمال السخرة… ثم تحدثت عن ثقافة موسيقى كناوة، فقلت إنها قريبة من فعل “الاحتجاج”، أكثر مما هي موسيقى الحضرة والشعوذة وأشياء أخرى.. إنها موسيقى شعب.
جوزيفين بطلة القصة الأخيرة لفرانز كافكا “جوزيفين المغنية أو شعب الفئران”، كانت هي الوحيدة التي تجرأت وادعتغناء تراث الأجداد، الذي لم يعد يردده شعبها. وحدها جوزيفين الجُرذانة الوحيدة التي كانت تقدر على الوقوف أما المسرح، لتغني لشعبها، وترفع صوته بأدائها.
لم يكن اختيار الفنانة أوم وهي تغني على الإيقاع الكناوي عبثا، فقد حاولت أن أسقط عليها جرأة جوزيفين التي أحيت على لسانها أغاني الأجداد، وكيف أن هذه الشابة المغربية، تحاول أن ترفع صوت أبناء جلدتها بمناطق المغرب غير النافع، عندما صورت كليباتها الجميلة في الصحراء.
حينما انتهيت من الحديث عن الثقافة الموسيقية الكناوية، تذكرت أنني كنت قد شاهدت برنامجا وثائقيا “رؤية” فجر اليوم ذاته، عن موسيقى كناوة بالقناة الفضائية المغربية…إنها الصدفة…
في فرصة قادمة سأقدم الموسيقى التقليدية لمغرب الشمال، مغرب الشرق، مغرب الغرب، مغرب الوسط…. وأتمنى أن تسعفني الصدفة مرة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019

صادق مجلس النواب في جلسة عمومية، اليوم الجمعة، بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019…