اهتزت مدينة أسفي، صباح اليوم الإثنين، على وقع انتحار تلميذة في مرحلة الباكالوريا، بعد أن تم طردها من قاعة الامتحان بسبب ضبط هاتف محمول بحوزتها.

وحسب المعطيات الأولية، فقد وقعت الحادثة المؤلمة في أحد مراكز الامتحانات بمدينة أسفي، حيث تم ضبط تلميذة تحمل هاتفاً محمولاً أثناء تأديتها لامتحان الباكالوريا، ووفقاً للقوانين المعمول بها، يعد اصطحاب الهاتف المحمول إلى قاعة الامتحان مخالفة جسيمة تستوجب الطرد الفوري، وهو ما قامت به الأستاذة المشرفة، مما أدى إلى حالة من الصدمة واليأس لدى التلميذة، التي قررت لاحقاً إنهاء حياتها.

ووفق ذات المعطيات فإن الهالكة انهارت بعد طردها من قاعة الاختبار، ونتيجة تخوفها من أسرتها ومن ردة فعلها، توجهت صوب كورنيش المدينة وقامت برمي نفسها من أعلى جرف اموني.

التعليقات على “مصيبة”.. انتحار تلميذة في أسفي بعد طردها من امتحان الباكالوريا مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

بوريطة يستقبل وفدا من كبار الشخصيات الفلسطينية

استقبل وزير الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، زوال يومه …