اعتقلت الشرطة الأمريكي 93 شخصا الأربعاء خلال تظاهرة في حرم جامعة جنوب كاليفورنيا بلوس أنجلس، نظمت في خضم تحركات طلابية مؤيدة للفلسطينيين في قطاع غزة بالولايات المتحدة، وفق ما أعلنت الشرطة الأمريكية.

وتوسعت المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين التي تهز عددا من الجامعات عبر الولايات المتحدة إلى المزيد من الكليات الأربعاء حاملة رئيس مجلس النواب الجمهوري مايك جونسون على التلويح بنشر الحرس الوطني.

واستقبل طلاب في جامعة كولومبيا رئيس مجلس النواب الأمريكي مايك جونسون بصيحات الاستهجان خلال زيارته للمكان الذي أجج شرارة مظاهرات طلابية على مستوى البلاد على خلفية الحرب بقطاع غزة.

يأتي ذلك في الوقت الذي مددت فيه الجامعة المفاوضات لفض مخيم اعتصام أقامه المحتجون في الحرم الجامعي. وقال جونسون إن زيارته لحرم الجامعة في مانهاتن تهدف إلى دعم طلبة يهود يتعرضون للترهيب من بعض المتظاهرين المناهضين لإسرائيل.

وتعاملت سلطات إنفاذ القانون بشكل عنيف مع بعض احتجاجات الجامعات في أنحاء البلاد. وأوقف 93 شخصاً أمس الأربعاء 24 أبريل بتهمة التعدي على الأملاك خلال تظاهرة في حرم جامعة جنوب كاليفورنيا في لوس أنجلوس، نظمت في خضم تحركات طلابية مؤيدة لقطاع غزة في الولايات المتحدة، وفق ما أعلنت الشرطة.

وأفادت شرطة لوس أنجلوس في منشور على منصة إكس اليوم الخميس 25 أبريل “لم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات. وستستمر دوريات الشرطة في المنطقة”.

من جهتها، قالت جامعة جنوب كاليفورنيا عبر إكس حوالى منتصف الليل إن الاحتجاج انتهى وسيظل الحرم الجامعي “مغلقا حتى إشعار آخر”.

وأضافت الجامعة “يجوز للطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفين والأشخاص الذين لديهم أعمال في الحرم الجامعي الدخول ببطاقة الهوية”.

وشهدت التظاهرة المؤيدة للفلسطينيين في جامعة جنوب كاليفورنيا مواجهة بين سلطات إنفاذ القانون والطلاب الذين يتظاهرون تضامناً مع الفلسطينيين في الحرب الجارية بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة.

وبدأت موجة الاحتجاجات في جامعة كولومبيا في نيويورك، حيث أوقف العشرات الأسبوع الماضي بعد أن استدعت سلطات الجامعة الشرطة لفض اعتصام اتهمه طلاب يهود بأنه يشكل ترهيباً ومعاداة للسامية. ونفى متظاهرون، ومن بينهم عدد من الطلاب اليهود، تهمة معاداة السامية.

وشهدت جامعات أخرى احتجاجات مماثلة، منها جامعة براون في مدينة بروفيدنس وجامعة ميشيغان في مدينة آن أربور ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) في كمبريدج وجامعة كاليفورنيا بولتكنك في مدينة هومبولت. ويطالب المحتجون الجامعات بإنهاء التعاون مع إسرائيل ويسعون إلى الضغط على الإدارة الأمريكية لكبح الضربات الإسرائيلية على المدنيين في قطاع غزة.

وهدد رئيس مجلس النواب مايك جونسون خلال زيارة إلى جامعة كولومبيا بأنه “إذا لم يتم احتواء (التظاهرات) بسرعة، وإذا لم يتم وقف هذه التهديدات والتخويف، هناك وقت ملائم للحرس الوطني”.

وتحرك تصريحات جونسون ذكريات أليمة تعود إلى العام 1970 حين قُتل طلاب عزّل برصاص عناصر من الحرس الوطني خلال احتجاجات ضد حرب فيتنام.

وقال جونسون للصحافيين في جامعة كولومبيا إنه سيطلب من الرئيس الأميركي جو بايدن “التحرك” محذراً بأن التظاهرات “تجعل الطلاب اليهود هدفاً في الولايات المتحدة” التي تضم حوالى ستة ملايين يهودي، أكبر مجموعة من اليهود في العالم بعد إسرائيل.

غير أن المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار صرحت أن جو بايدن يؤيد حرية التعبير. وقالت للصحافيين إن “الرئيس يؤمن بأهمية حرية التعبير والنقاش وعدم التمييز في حرم الجامعات”.

وأوقف 120 شخصا لفترة وجيزة ليل الإثنين الثلاثاء أمام جامعة نيويورك في قلب مانهاتن، فيما أوقف حوالى خمسين متظاهرا في يال بولاية كونيتيكت.

وأقيمت خيم احتجاج أيضاً الأربعاء في جامعة هارفارد، أقدم الجامعات الأميركية، ببوسطن.

وفي الطرف الآخر من البلاد، شهدت جامعة تكساس في أوستن تواجه مئات الطلاب المؤيدين للفلسطينيين مع قوات من الشرطة مجهزة بمعدات مكافحة الشغب.

(رويترز)

 

التعليقات على اتساع التظاهرات المؤيدة للفلسطينيين إلى جامعات أمريكية جديدة مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

أبرز ‏توصيات منتخبي الأحرار في اللقاء الوطني لتقديم رؤية الحزب حول الجماعات الترابية والغرف المهنية