عمت حالة من الذعر، مساء أمس الثلاثاء بعد رصد حيوان يشبه النمر على مستوى غابة “السلوقية” بطنجة سلطات المدينة.

وتداول، رواد التواصل على نطاق واسع خبر فرار نمر من منزل أجنبي، حيث تم نشر مقاطع فيديو على نطاق واسع تظهر تجول النمر مساء أمس بغابة “السلوقية”، وهو ما أثار استنفارا كبيرا للسلطات المحلية.

وبعد حالة الهلع التي أثارتها حادثة فرار الحيوان، جاءت توضيحات تقول إن الحيوان المتجول في غابة السلوقية ليس نمراً كما اشتُهر، بل هو وشق، وأنه لا يشكل أي خطر على الإنسان.

ووفق ذات التوضيحات، فالحيوان الذي تم تصويره بجانب الطريق الغابوي، تمكن من الفرار من بيت مالكه، وأن “العمر الحالي للحيوان يقدر بحوالي سنتين، وتمت تربيته بأحد المساكن بمدينة طنجة منذ نحو سنة ونصف”.

ورغم ذلك، دعت مصادر من داخل ولاية جهة طنجة الحسيمة، المواطنين بالمدينة إلى أخذ الحيطة والحذر أثناء التجول قرب غابة السلوقية، مع ضرورة إعلام السلطات فور رؤية الحيوان.

 

وقد قامت السلطات باستنفار مصالحها وعناصر المياه والغابات ومختصين في الحيوانات المتوحشة، من أجل تحديد موقع الوشق والقبض عليه قصد تحييد الخطر.

 

 

 

التعليقات على ما قصة “نمر” طنجة؟ مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

هل حرر تصريح وهبي الفنادق من قيود عقد الزواج؟

شهد المغرب جدلاً واسعاً عقب تصريح وزير العدل عبد اللطيف وهبي بشأن ضرورة التوقف عن مطالبة ا…