تمكن استقلاليو جهة الداخلة وادي الذهب من إنهاء الخلافات المرتبطة بالمؤتمرات الإقليمية لوادي الذهب وأوسرد، والتي كانت قد نشأت بين القيادات الصحراوية، وتم اللجوء إلى التحكيم والتوافق الشيء الذي أفضى إلى حلول أرضت الجميع وأنهت حالة التجاذبات والانقسامات التنظيمية بالجهة.
وتوصل أعضاء حزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب إلى اتفاق خلال اجتماع عقد في وقت متأخر من ليلة الجمعة صبيحة السبت 20 أبريل الجاري، بمقر الحزب في شارع الولاء بالداخلة، برئاسة منصور لمباركي عضو اللجنة المركزية وعبد السلام اللبار عضو اللجنة التنفيذية، بإشراف وتأطير من قبل القياديين ينجا الخطاط وحمدي ولد الرشيد اللذين كان لهما دور حاسم في إيجاد حلول متوافق بشأنها.
ويقضي التوافق على الاحتكام إلى القانون والواقع في عملية تحديد المؤتمرين وأعضاء المجلس الوطني لحزب الاستقلال المقترحين من جهة الداخلة وادي الذهب للمؤتمر الوطني الثامن عشر، حيث تم الاتفاق على انتداب 26 مؤتمرا من تيار الخطاط ينجا و18 مؤتمرا من تيار ماء العينين بوكرن، فيما تم الاجماع على 09 أعضاء للمجلس الوطني من التيار الأول 05 أعضاء من التيار الثاني.
وقد أُعد محضر في نهاية الاجتماع يوثق نتائج المؤتمرين الإقليميين، تمت تلاوته على الحاضرين ثم الاحتفال بهذا التوافق في ساعة متأخرة من الليل وصباح السبت مما يُنهي رسميًا الصراع الذي شهدته “الجمعة السوداء” في قاعة الاجتماعات بالغرفة الفلاحية للداخلة.

التعليقات على استقلاليو الداخلة ينهون مؤتمراتهم الإقليمية بالتوافق مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

أبرز ‏توصيات منتخبي الأحرار في اللقاء الوطني لتقديم رؤية الحزب حول الجماعات الترابية والغرف المهنية