أعلنت إدارة الرجاء الرياضي لكرة القدم ، أنها تعتزم لمقاضاة زكرياء الهبطي، لاعب الجيش الملكي، بسبب تصريحات الإعلامية مسيئةللنادي.

وأكد الفريق الأخضر، عبر بلاغ رسمي نشره يومه الإثنين: “تلقى أعضاء المكتب المديري لنادي الرجاء الرياضي باندهاش واستنكار شديدالخروج الإعلامي المُغَلّط للاعب الرجاء الرياضي السابق زكرياء الهبطي، والظاهر أن مثل هذه الخرجات والتي تهدف لشد الانتباه وصنعالبوليميكتكون غالبا كتعبير عن عدم القدرة على تحقيق هذا الأمر بالتألق الرياضي والتقني“.

وتابع: “وإننا لنعلن للرأي العام الرياضي عامةً والرجاوي خاصة، أننا كمكتب مديري لنادي كبير ومرجعي لن نتوانى ولن تردد في الدفاععن إسم النادي وذلك بسلك جميع المساطر القانونية الممكنة، من أجل رد الاعتبار وصون حقوق الفريق“.

وأضاف: “ووجب أن نذكر جماهيرنا الوفية أن هذا اللاعب الذي تعاقب على تسييره أكثر من مكتب، قد أستدعي في عدد كبير من المراتللمثول أمام اللجان التأديبية للنادي، لخروجه وخرقه المتكرر للقوانين الداخلية، وصدور سلوكات مشينة وغير احترافية عنه“.

وواصل: “كما نشير أيضا، أن الفريق قدّم له في بداية الموسم عدة عروض بالمقارنة مع إمكانياته، منها مثلا عرض بالدوري المصري بقيمة300 ألف دولار، وآخر بالدوري البلجيكي القسم الثاني بقيمة 50 ألف أورو، وأيضا عرض بالدوري المغربي من طرف فريق الجيش الملكيبقيمة 100 مليون سنتيم، تم رفضها كلها من طرفه بشكل غريب وينم عن عدم رغبته في استفادة النادي، ومع مداومة التطاول والتمرد تقرربعدها تسليمه لأوراقه مقابل تنازله الطوعي والإرادة عن جزء من مستحقاته“.

وختم الفريق الاخضر بلاغه: “وإننا نذكر مرة أخرى، أن هذا التجاوز والجرأة في التطاول على إسم نادي كبير إسمه الرجاء الرياضي لنيمر مرور الكرام، ونؤكد على أول خطوة في مسار الرد هي وضعنا شكاية لدى لجنة الأخلاقيات في صدد ما صدر عنه، كما سنسلك مساطرأخرى قانونية جبرا لأي ضرر سيترتب عن هذا التطاول المجاني عبر وسائل الإعلام“.

ويشار إلى أن زكرياء الهبطي، كان قد أكد في حوار صحفي، أنه تلقى تهديدات من الرئيس محمد بودريقة، من أجل التنازل عن مستحقاته المالية العالقة لدى الفريق الاخضر.

التعليقات على الرجاء الرياضي يقرر مقاضاة اللاعب زكرياء الهبطي مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

الترجي يستقبل الأهلي في قمة عربية بنكهة إفريقية بذهاب نهائي دوري الأبطال

يستضيف ملعب حمادي العقربي، اليوم السبت، واحدة من المواجهات العربية والإفريقية، بين الترجي …