أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الأربعاء بالرباط، مباحثات مع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات السلام، جون بيير لاكروا، تمحورت حول تعزيز التعاون بين المغرب ومنظمة الأمم المتحدة حول القضايا المرتبطة بمستقبل حفظ السلام، في ضوء التحولات الجيوسياسية العالمية.

وبهذه المناسبة، أعرب لاكروا، الذي يقوم بزيارته الرسمية الأولى للمغرب، عن تشكراته الخالصة للمملكة لالتزامها طويل الأمد ومساهمتها في عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام منذ استقلالها.

وأشاد الدبلوماسي الأممي بالجهود الحثيثة التي تبذلها القوات المسلحة الملكية، تنفيذا لتعليمات الملك محمد السادس، بالعمل تحت راية الأمم المتحدة، في إطار مهام حفظ السلام التي تشارك فيها بتفان وإخلاص والتزام في مختلف المناطق، لاسيما في إفريقيا.

كما نوه بدور المغرب، الذي يحظى بتقدير كبير من الأمم المتحدة، في كافة عمليات التفاوض المتعلقة بإصلاح هيكلة حفظ السلام، الذي أطلقه الأمين العام للمنظمة الأممية، أنطونيو غوتيريش. وأكد لاكروا، في تصريح للصحافة عقب هذه المباحثات، على أن “مساهمة المغرب ودعمه لعمليات حفظ السلام أساسي بالنسبة لنا”، مبرزا أن المملكة تعد “أحد أقوى” الشركاء في مجال حفظ السلام، خاصة بفضل مساهمتها ودعمها الثابتين للمبادرات الرامية إلى تعزيز حفظ السلام وتقديم استجابات مناسبة للأزمات الناشئة.

وأضاف المسؤول الأممي أن المساهمة “الاستثنائية” للمغرب في عمليات حفظ السلام لها كلفتها، مشيدا خلال محادثاته مع السيد بوريطة بالتضحيات العظمى التي قدمها 60 مغربيا من عناصر هذه القوات خدمة للأمم المتحدة.

وقال “نتطلع إلى المستقبل مع المغرب”، مسلطا الضوء على التحديات الراهنة التي تواجهها منظمة الأمم المتحدة في عملياتها لحفظ السلام. وأكد السيد لاكروا، في هذا السياق، على أن “الاستجابة لهذه التحديات مهمتنا جميعا”، معربا عن ثقته الكبيرة في أن المساهمة المغربية في هذه الجهود ستكون مهمة جدا وحاسمة.

من جهته، جدد بوريطة التأكيد خلال هذا اللقاء على الدعم الثابت والراسخ للمملكة، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، لمختلف مبادرات الأمين العام للأمم المتحدة منذ سنة 2017، لاسيما مبادرة العمل من أجل حفظ السلام “A4P”، والتي تتيح للأمم المتحدة مواكبة التحديات متعددة الأبعاد التي تواجهها اليوم عمليات حفظ السلام.

وأكد أنه بالنظر للتحولات الجيوسياسية التي يشهدها العالم، فإن عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام التي تحتفل بذكراها الـ75، تحتاج إلى مقاربة جديدة شاملة وعملياتية تنسجم مع الواقع على الأرض، ومقاربة دامجة تشمل جميع الفاعلين من أجل إعطاء الأولوية للحلول السياسية الواقعية والدائمة. وأعرب الوزير، بهذه المناسبة، عن دعم المملكة الكامل لقمة المستقبل، المقرر عقدها خلال الدورة الـ79 للجمعية العامة سنة 2024، أملا في انبثاق رؤية جديدة تنطوي على أهداف محددة لتعزيز التعددية والمراجعة الشاملة لهيكلة حفظ السلام.

كما ذكر بالتزامات المغرب إثر إطلاق مخطط عمله حول “المرأة والسلام والأمن”، وكذلك المبادرات التي اتخذها في إطار الأمم المتحدة، لاسيما في إطار مكافحة خطاب الكراهية والتضليل ضد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. يشار إلى أن المغرب يصنف ضمن البلدان العشرة الأوائل في العالم الأكثر إسهاما في عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. وتنشر المملكة حاليا 1724 من القبعات الزرق في جمهورية إفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وجنوب السودان.

ويترأس المغرب، منذ عدة سنوات، مجموعة تنسيق حركة عدم الانحياز بشأن حفظ السلام للأمم المتحدة في نيويورك. كما كان مبادرا إلى إنشاء مجموعة للدول المتوافقة إزاء قضايا مكافحة خطاب الكراهية والتضليل ضد القبعات الزرق. حضر هذا اللقاء كل من المستشار العسكري للأمم المتحدة، الجنرال بيرام ديوب، والمستشار المدني للأمين العام للأمم المتحدة، غيلاديو با، وكذا مدير الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، رضوان الحسيني.

التعليقات على بوريطة يتباحث مع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات السلام مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

رئيس مجلس المستشارين يقوم بزيارة عمل للمكسيك من 20 إلى 24 فبراير الجاري

يقوم رئيس مجلس المستشارين، النعم ميارة، خلال الفترة من 20 إلى 24 فبراير الجاري، بزيارة عمل…