شدد عزيز أخنوش رئيس الحكومة، على ضرورة دعم الموارد البشرية في قطاع الصحة، مجددا التزام الحكومة بتحسين دخل وظروف عمل الأطباء.

وأشار أخنوش خلال جلسة الأسئلة الشفوية أمس الاثنين إلى أن “عدد الأطباء الذين يتم تكوينهم في المغرب غير كاف بالنظر إلى حاجة المجتمع إليهم، خاصة في ظل المنافسة الدولية من طرف عدد من الدول الكبرى التي تستقطب الأطباء المغاربة بعروض مُغرية خيالية”.

وتعهد أخنوش بتحسين وضعية الأطباء التي مهما تحسنت لن تصل إلى العُروض المغرية التي تقدمها لهم أوربا وأمريكا وكندا.

وأضاف المتحدث أن الحكومة “حرصت منذ تنصيبها على تحسين الأوضاع المهنية والاجتماعية لمهنيي الصحة وخلق تحفيزات لصالحهم، بهدف مواكبة تأهيل المنظومة الصحية الوطنية، مع بتوقيع اتفاق مع جميع النقابات الممثلة في قطاع الصحة، بعد سلسلة من جلسات الحوار الاجتماعي القطاعي حول عدد من الملفات المطلبية ذات الأولوية”.

واعتبر رئيس الحكومة بأن إحداث قانون الوظيفة الصحية “شكّل أولوية ملحة في سبيل تعزيز التكامل بين القطاعين العام والخاص، وتثمين الموارد البشرية العاملة بالقطاع العام وتأهيلها وتحفيزها وتحسين أوضاعها المهنية”.

وخلص عزيز أخنوش رئيس الحكومة إلى أنه على كل حال “فالعيشة في بلادنا أحسن من العيش في الخارج”.

التعليقات على أخنوش: “العيش في المغرب أحسن من الخارج” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

فرار سجين من مستشفى بالدار البيضاء قبل تسليم نفسه والشرطة تشك في وجود شبهة ارتشاء

فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة …