أعلن مسؤولون إسرائيليون وفلسطينيون الخميس أن اتفاق الهدنة مع حماس والذي ستفرج بموجبه الحركة الفلسطينية عن 50 امرأة وطفلا من بين الرهائن المحتجزين في قطاع غزة في مقابل إطلاق 150 امرأة وطفلا فلسطينيين من السجون الإسرائيلية، لن يبدأ سريانه قبل الجمعة.

وبعد الضوء الأخضر من الحكومة الإسرائيلية وموافقة حماس، أعلنت قطر الأربعاء “نجاح” وساطتها في التوصل إلى هدنة لوقف إطلاق النار مدتها أربعة أيام قابلة للتمديد، تشمل عملية تبادل رهائن وأسرى.

وكانت وسائل إعلام ومسؤولون أكدوا أن اتفاق الهدنة سيدخل حيّز التنفيذ الخميس عند الساعة 08,00 بتوقيت غرينتش ، كما أنّ مسؤولا في حماس قال إنه يتوقّع أن يشمل “أول تبادل عشرة رهائن مقابل 30 أسيرا”.

لكن رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي تساحي هنغبي قال ليل الأربعاء في بيان إن “المفاوضات من أجل إطلاق سراح مختطفينا مستمرّة دون توقف”، مضيفا أنّ الإفراج عن الرهائن لن يبدأ “قبل الجمعة”.

من جهته، قال مسؤول فلسطيني لوكالة فرانس برس الخميس إن التأخير في بدء سريان الهدنة في قطاع غزة “له علاقة بتفاصيل اللحظات الأخيرة المتعلقة بتفاصيل حول أسماء الأسرى الاسرائيليين وآلية تسليمهم”.

وأضاف “تم أمس (الأربعاء) تبادل قوائم الأسماء للأسرى من الطرفين عبر الوسطاء في قطر ومصر”.

التعليقات على لماذا تم تأجيل الهدنة في غزة وتبادل الأسرى؟ مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

بسبب تعديلات مدونة الأسرة.. البرلمانية اليسارية التامني تتعرض لحملة “ممنهجة للارهاب الفكري”وحزبها يحشد محاميه للذهاب إلى القضاء

قال حزب فدرالية اليسار الديمقراطي إن النائبة البرلمانية، وعضوة مكتبه السياسي فاطمة تامني، …