أمال جناح*

من كل أصقاع العالم وفي منابر عالمية من كل الدرجات ومختلف الأجندات يكاد يجمع الكل على أن هذا المونديال كان غنيا بالدروس والدلالات ولم تستطع الآلات الإعلامية بمختلف مذاهبها السياسية والدينية والاقتصادية أن تخفي الحقيقة، حقيقة الحرب الطاحنة بين محافظين مهما وصلوه من انفتاح على الرغم من اختلاف دياناتهم من مسلمين ومسيح ويهود وبين آخرين يؤمنون بحقهم في الإخلال بالموازين الطبيعية باسم حقوق الإنسان حتى وإن كان هذا الحق سيقطع النسل ويحدث خللا في الديمغرافيا.

وقد يقول قائل أن اللواط والسحاق أو المثلية شأنه شأن بيع الجسد الذي يتم تجميله بتسميته هو الآخر ببيع الهوى قديمان قدم التاريخ وليسا بهذه الآنية التي قد يبدوان عليها؛ والواقع هو أنهما بالفعل كذلك؛ لكن لم يعرف التاريخ البشري أبدا مرحلة قام فيها صراع بل ونضال من أجل الحق في ذلك علنا والإصرار على تقنينه، كما أن الأمر الواضح هو أن المسألة ليست على علاقة بالإسلام ولا أدل على ذلك من أن القوانين في العديد من الدول غير الإسلامية وعلى رأسها أمريكا كانت تعتبر الأمر مرضا وشذوذا بصريح القانون، في حين أن دولا إسلامية لم تتطرق قوانينها صراحة أبدا للموضوع في نصوصها القانونية ليس لعدم تواجد هذا النوع من العلاقات بها ولكن لأن هذه الظاهرة كانت ولاتزال تعتبر مسا بالرجولة بالإضافة إلى أشياء أخرى ليس أوانها التفصيل فيها.

ولعل ما قامت به العديد من المنتخبات وجماهيرها من المشجعين والمعلقين الرياضيين من ترويج للألوان وانزعاج لعدم سماح دولة قطر المضيفة للمونديال بالتعبير والترويج للأمر، واعتبار ذلك مصادرة لحقوق يعتقدونها مكتسبة جعل الحرب طاحنة وعلنية، ولعل المنتخب الرياضي الألماني كان من أكبر المنزلقين عن أهدافه الرياضية إذ بدا واضحا استعماله واستخدامه كسفير للألوان عوض أن يكون سفير بلاده الرياضي ويلعب بشراسة تليق بتاريخ ألمانيا كماكنة في صناعة الأبطال وكحاصد للعديد من الكؤوس العالمية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية بفضل روحه الجماعية واستناده على صنع المهارات عوض المراهنة على المواهب كما اشتهرت الدول الأخرى في بناء أمجاد فرقها غالبااستناداعلى ظواهر رياضية كبيلي ومارادونا وميسي ورونالدو وغيرهم…وحتى لا نخوض في الحياة الشخصية لأي لاعب فإن الأمر بدا فعلا انزلاقا غير مفهوم في عالم الكرة وبالذات في المونديال وكأن جهة ما استعملتهم كمنبر للألوان وعرضتهم لضغط نفسي رهيب وتم التضحية بالمجد الكروي الألماني لصالح قضية جنسية لأنها في تقدير هذه الجهة أهم، ولا أدل على ذلك من حضور وزيرة الألمان بالشارة لحضور المباراة وكأنها قضية دولة وليست مجرد مسألةشخصية لاسيما أن ألمانيا لا تضطهد بالإطلاق الاختيارات الجنسية، لكن كسر وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر للقوانين وإدخال شارة الألوان مخفية تحت لباسها الرسمي وسلوك سياسة الأمر الواقع في مدرج الجمهور جعل ألمانيا تخسر هيبتها بشكل غير مسبوق ليس لرفع شارة الألوان ولكن لوضع التسلل من مسؤولة رفيعة المستوى إذ لا يراوغ سوى الضعفاء أما الأقوياء فيضعون القوانين.

في المقابل وجد أصحاب القضايا الكبيرة، أنفسهم في قطر في قلب أجواء إنسانية يطبعها الدفء والسلام دون انكسار استطاع العديد من النجوم خطف الأضواء من النجوم الرياضيين كالفنانين على اختلاف أديانهم كمورغان فريمان، وذوي الهمم العالية كمفتاح غانم القطري والدعاة المسلمين في قلب أكبر عملية غسل لقميص المسلمين من تهمة الإرهاب وعقلية الانهزام وانضاف كوكبة من النجوم الرياضيين الشباب المسلمين في المنتخب المغربي بقيادة المدرب وليد الركراكي الذي لعب بحكمة كبيرة دور الأخ الأكبر ليوقظ بذور الشغف والحلم العربي والإفريقي والإسلامي وكل المقهورين في العالم بعيدا عن كل الكليشيهات، شباب يكبر ويسجد علنا لله عند النصر وعند المغرم ويدعو إلى الإسلام والتوحيد، يبر بوالديه، ويقاتل بشجاعة من أجل النصر للوطن ولكل هؤلاء رغم المنشأ بل والولادة في الضفة الأخرى، ضفة الألوان.

* كاتبة صحفية مغربية 

التعليقات على المونديال بقطر بين سفراء الإنسان وسفراء الألوان مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

الجزائر تنهزم في نهائي “الشان” أمام السينغال

خسر المنتخب الجزائري للمحليين بركلات الترجيح ضد منتخب السنغال بخمسة مقابل أربعة في نهائي ك…