أكدت المندوبية السامية للتخطيط على أن الطلاب والمتمدرسين من الشباب المغاربة الأكثر اعتماداً على تقنيات الاتصال الحديثة من خلال استخدامهم لمواقع التواصل الاجتماعي لساعات طويلة.

وأفادت المندوبية في نتائج المرحلة الثالثة من البحث الوطني حول انعكاسات جائحة كوفيد-19 على الوضع الإقتصادي والإجتماعي والنفسي للأسر المغربية، أن متوسط الوقت اليومي لإستخدام الهواتف الذكية، واللوحات الإلكترونية، والحواسيب في الإتصال والتواصل الإجتماعي والترفيه عبر شبكات التواصل الإجتماعي، يُقدر بـ 48 دقيقة بالنسبة لمجموع السكان، 54 دقيقة للرجال و42 دقيقة للنساء، وساعة واحدة لسكان المدن و26 دقيقة لسكان القرى.

وتابعت المندوبية في بحثها، “وتطول هذه المدة بالنسبة للأشخاص الحاصلين على تعليم عالٍ (ساعة واحدة و35 دقيقة مقابل 17 دقيقة لمن ليس لديهم أي مستوى تعليمي)، وبالنسبة للطلاب (ساعة واحدة و45 دقيقة مقابل 50 دقيقة للنشيطين المشتغلين و37 دقيقة لربات البيوت)، وبالنسبة للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 سنة (ساعة و31 دقيقة مقابل 36 دقيقة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و59 سنة)”.

ومقارنة مع فترة ما قبل الجائحة، فإن الاستخدام اليومي لهذه الوسائط لغرض التواصل الإجتماعي لم يتغير بالنسبة لـ 88٪ من مستخدميها، و5.5٪ إستخدموها بشكل أكثر، و4.8٪ بشكل أقل، في حين أن 1.7٪ لم يستخدموها قبل الجائحة.

التعليقات على الطلاب والمتمدرسون يقضون وقت طويلاً على مواقع التواصل الإجتماعي  مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

الجزائر تنهزم في نهائي “الشان” أمام السينغال

خسر المنتخب الجزائري للمحليين بركلات الترجيح ضد منتخب السنغال بخمسة مقابل أربعة في نهائي ك…