أعلنت عائلة الشاب الذي اختفى بعد مباراة الوداد البيضاوي والترجي التونسي بملعب رادس في تونس، عن توصلها بإشعار يفيد بوفاته بالديار التونسية، دون إعطاء توضيحات كافية حول ظروف وحيتيات وفاته.

وكان الفقيد “سميح. أ”، المعروف بمدينة شفشاون بنشاطه الجمعوي والنقابي (كاتب محلي للاتحاد المغربي للشغل)، قد انتقل رفقة مشجعي فريق الوداد البيضاوي إلى ملعب رادس، حيث انقطعت أخباره بعد المقابلة، التي صاحبتها أحداث شغب واعتداءات على الفريق والجمهور المغربي.

وشرعت عائلة الفقيد اليوم الاثنين في تلقي التعازي، حيث أكدت المصادر لموقع “شمال بوست”، رفض العائلة لرواية الوفاة الطبيعية مؤكدة تمسكها بفرضية مقتله على يد جمهور الترجي، مطالبة السلطات الدبلوماسية المغربية بتتبع هذا الملف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

رئيسة منظمة المرأة التجمعية بجهة الدار البيضاء: نحن كحزب مع الحريات الفردية ونحتاج لترسانة قانونية لحماية الحياة الشخصية للأفراد