دراسة.. أزيد من مليون أسرة مغربية ترأسها نساء وأغلبهن بجهة كلميم

أكدت المندوبية السامية للتخطيط أنه من بين 7.313.806 أسرة تم إحصاؤها خلال الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، توجد 1.186.901 أسرة ترأسها نساء، أي ما يناهز أسرة واحدة من كل ستة (16,2 في المئة).

وأوضحت المندوبية في مذكرة إخبارية حول بعض الجوانب المتصلة بالوضعية الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية للنساء ربات الأسر بالمغرب، أصدرتها بمناسبة اليوم الوطني للمرأة ليوم 10 أكتوبر، أن هذه النسبة سجلت استقرارا بحيث لم تبتعد عن تلك المسجلة خلال إحصاء سنة 2004 (16,33 في المئة)، مضيفة أن هذه النسبة بالوسط الحضري (18,6 في المئة أو 896.091 أسرة) تبقى أعلى منها بالوسط القروي (11,6 في المئة أو 290.810 أسرة).

وبخصوص التوزيع الجغرافي ، سجلت الأسر التي ترأسها نساء بجهة كلميم-واد نون نسبة أعلى من المتوسط المسجل على الصعيد الوطني ب18,7 في المئة أو ما يعادل 16.838 أسرة. وتأتي جهة بني ملال-خنيفرة في المرتبة الثانية بنسبة 18 في المئة أو 896.091 أسرة، تليها الدار البيضاء الكبرى–سطات (17,4 في المئة أو 271.463 أسرة) والرباط-سلا-القنيطرة (17,3 في المئة أو 176.052 أسرة).

ومن ناحية أخرى، عرفت جهات كل من العيون-الساقية الحمراء، وطنجة-تطوان-الحسيمة، ومراكش-آسفي نسبا أدنى من المتوسط الوطني، وهي على التوالي 15,1 في المئة و15 في المئة و13,6 في المئة من مجموع الأسر بالجهة.

ووفق المصدر ذاته، فإن حجم الأسر التي ترأسها اناث هو في المتوسط أصغر مقارنة مع حجم الأسر التي يرأسها ذكور، ويبلغ 3,4 أشخاص مقابل 4,8، مشيرا إلى أن النساء اللواتي يعشن بمفردهن يشكلن نسبة 20,9 في المئة من ربات الأسر، أي بنسبة واحدة من كل خمسة، مقابل 4,6 في المئة من نظرائهن من الذكور.

وأضاف المصدر أن نسبة الأرامل والمطلقات من بين النساء اللواتي يرأسن أسر بلغت 55 في المئة (654.647) و14 في المئة (170.265) على التوالي ، مقابل 1 في المئة (55.424) مطلقون و1 في المئة (65.112) أرامل من بين نظرائهن من الذكور و20 في المئة (233.844) متزوجات مقابل 93 في المئة (5.671.139) من الرجال.