ترتفع أصوات المحتجين في ساحة “الشهداء” بالحسيمة، كما يحلو للنشطاء تسميتها، حيث خرجت النساء والرجال الكبار وكذا الأطفال الصغار، يحتجون وراء مجموعة من الشباب يتوسطهم زعيمهم الذي يهتف الكل بإسمه “حذاري حذاري.. كلنا الزفزافي”، ما أثارني وسط هذا المشهد يوم الإضراب العام، الذي تلته مسيرة حاشدة بالحسيمة، هو شبه غياب النساء في قيادة الحراك، هذا الأخير تكسره فجأة شابة غير متحجبة عكس غالبية النساء الذين خرجن للتظاهر، تعتلي “الهوندا”، وتردد شعاراً بالريفية لم أستطع فهم معناه للأسف لكن طريقتها وصوتها يوحي لك بقوته.
لم تكن تلك الشابة سوى سيليا الزياني لم تتجاوز الثالثة والعشرون من عمرها، وحدها وسط الزفزافي وباقي النشطاء الذكور من القيادات، ولدت ونشأت في حي أفزار بالحسيمة، لكنها إنتقلت إلى إمزورن حيث أصولها هناك من قبيلة بقيوة، بعد إحالة والدها على التقاعد.
سيليا هي آخر العنقود في أسرتها، من بين ستة إخوة ولدان وأربع بنات، خرجت كباقي نشطاء “حراك الحسيمة” في احتجاجات عشرين فبراير كطفلة تردد الشعارات التي لا “تفقه” معناها الحقيقي، لكن مع الوقت بدأ يتشكل وعيها السياسي والفكري، وذلك عند إلتحاقها بجامعة محمد الأول بوجدة شعبة الدراسات الأمازيغية، وسط نقاشات الحلقيات بين مختلف المكونات الفكرية داخل الجامعة.
وبما أن سيليا ابنة الريف، فقد كان ميولها وتعاطفها مع الحركة الثقافية الأمازيغية من دون أن تلتحق بها، حتى جاءت ليلة وفاة محسن فكري، والتي كانت فاصلة بالنسبة لها، حيث حاولت اللإلتحاق بالحسيمة من قريتها ليلاً، لكن العائلة منعتها، ومن شدة حرقتها وإصرارها، حضرت للحسيمة في اليوم الموالي  لفاجعة “بائع السمك”.
“أحاول رغم الصعوبات وسط هذا المجتمع الذكوري أن أفرض نفسي، وحضوري في “الحراك” دائما، لكي تكون المرأة الريفية حاضرة”، هكذا أجابت سيليا على سؤال “الأول”، حول ما إذا كانت تتعرض لمضايقات من قبل رفاقها بسبب كونها امرأة، وتابعت “الزفزافي متواضع ويحاول دائما الدفع بي، لكي أكون إلى جانب باقي النشطاء في الحراك، بالرغم من أن وجود إمرأة تردد الشعارات، وتقف على المنصة وتلقي الكلمات، هو صعب جداً في مجتمع مثل مجتمعنا”.
سيليا أيضا فنانة ذات صوت جميل، وهي ضمن مجموعة من الفنانين المبدعين داخل “حراك الحسيمة”، يعرفها الجميع، ويحييها الجميع، مثلها مثل باقي النشطاء الذين تجدهم دائما محاطين بالناس قبل وبعد كل شكل إحتجاجي ينفذونه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“الفدش” تطالب العثماني بـ”إقرار إصلاحات ضريبية مهيكلة في أفق عدالة ضريبية”

طالبت الفدرالية الديمقراطية للشغل الحكومة، بمجموعة من الإجراءات لتجاوز تداعيات أزمة انتشار…