هل ستتسبب أزمة الماء والكهرباء في انتفاضة شعبية ؟

تبحث محاكم الرباط، في هذه الأيام، ملف الصراع الدائر بين المكتب الوطني للماء والكهرباء وإدارة الفاسي الفهري، الذي استعمل جميع المكائد والوسائل من أجل إلغاء عقود تفويت المساكن الشعبية التي أمر بها الحسن الحسن الثاني ويريد الفاسي الفهري انتزاعها في عهد محمد السادس.
وقالت جريدة “الأسبوع” في عددها لهذا الأخير، أن المساكن التي تقطها العشرات من العائلات، والتي اشتريت بعقود نهائية أيام إدارة التيجاني، وتتجه إدارة المكتب إلى إلغاء هذه العقود بتكليف محامين من أجل إفراغ مجمموعة من العائلات من هذه البيوت وهو الشيء الذي يجعل منهم (العائلات) يخوضون سلسلة من الاعتصامات والاحتجاجات ضد الفاسي الفهري وقراراته.