هكذا انقسم أعضاء الحزب بين مؤيد ومندد بعد مهاجمة بن كيران لأفتاتي

إنقسم أعضاء حزب العدالة والتنمية بين مؤيد للانتقاد اللاذع الذي وجهه بن كيران لأفتاتي، البرلماني السابق عن نفس الحزب، وبين مستنكر لطريقة الانتقاد على الملأ، أثناء اللقاء الوطني الثاني لرؤساء الجماعات و المقاطعات، صبيحة اليوم السبت، وأمام حضور مهم للصحافة الوطنية.

وأدان محمد يتيم عضو الأمانة العامة لحزب المصباح، وصف أفتاتي رئيس حزب الأحرار ب”الشناق”، ومعتبرا الأمر منافيا للأخلاق، مسترسلا أن وصف أفتاتي لأخنوش، تعدى اللياقة اللازمة ليصل إلى حد التجريح الشخصي، مضيفا أن هذه الإدانة ليست أملا في تشكيل الحكومة أو تقريبا من أخنوش.

ووصف عمر المرابط، رئيس مغاربة العالم التابعة لحزب العدالة والتنمية، كلام أفتاتي، بغير اللائق، مردفا أنه لن يخلف إلا مزيدا من التصعيد، خاصة في هذه الفترة التي تعرف عراقيل في تشكيل الحكومة، ونفى في نفس الوقت، أن يكون لبن كيران يدا في هذا النوع من التصعيد.

وأعلن حسن حمورو عضو حزب المصباح، تضامنه  مع البرلماني السابق، حيث نشر صورة له على حائطه، واصفا اياه، بالمناضل النبيل و الوفي.

وانتقد عبد الوهاب بن عبد الله، أحد أعضاء الحزب، بن كيران بشدة، وقال “بن كيران خاصو يتعلم الصواب مع أعضاء حزب العدالة والتنمية مردفا” أنه ليس حزبه”، في إشارة لتهديد بن كيران أفتاتي باتخاذ قرارات تأديبية في حقه، ودعوته للاستقالة من الحزب.