“الصحراء الغربية المحتلة” تجر أنوزلا من جديد إلى المحاكم

توصل الصحفي علي أنوزلا، مدير نشر موقع “لكم 2″، باستدعاء جديد من المحكمة الابتدائية بالرباط، إذ تابعته النيابة العامة بتهمة المس بالوحدة الترابية، بناء على الفصل 41 من قانون الصحافة والنشر، الذي ينص على أنه “يعاقب بالحبس لمدة تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات وبغرامة يتراوح قدرها بين 10 آلاف و100 ألف درهم كل من أخل بالاحترام الواجب للملك أو أصحاب السمو الملكي الأمراء والأميرات بإحدى الوسائل المنصوص عليها في الفصل 38. وتطبق نفس العقوبة إذا كان قد نشر بإحدى الجرائد أو النشرات مس بالدين الإسلامي أو بالنظام الملكي أو بالوحدة الترابية …”.
وقال علي أنوزلا لـ “الأول” أن وقائع هذه القضية تعود إلى زيارته الأخيرة لمدينة برلين الألمانية لتسلم جائزة رائف بدوي للصحفيين الشجعان، والتي تُقدم من قِبل خمس منظمات ألمانية ومنابر إعلامية”. مضيفا: “خلال هذه الزيارة أجريت العديد من اللقاءات الصحفية مع منابر إعلامية ألمانية من بينها جريدة “بيلد” الألمانية، الأكبر انتشارا في أوربا، والتي خصصت لي حوارا حول حرية الصحافة بالمغرب”.
وتابع أنوزلا: “من بين الأسئلة التي طرحت عليّ في هذا الحوار سؤال عن قضية الصحراء، لأفاجأ لاحقا بأن الجريدة استعملت عبارة “الصحراء الغربية المحتلة” في جوابي عن السؤال، مع العلم أنني تحدثت بالعربية بحضور مترجم كان ينقل كلامي إلى الألمانية”.
وأكد أنوزلا: “أنا لا أستعمل كلمة “غربية” بالمرة، أما كلمة “المحتلة” فلا تعبر عن قناعاتي وسبق لي أن صرحت بهذا للسلطات “.