عشية إعلان لشكر دخوله للحكومة..الاتحاد الدستوري: تحالفنا مع الأحرار ليس مناورة

عشية استعداد اللجنة الإدارية للاتحاد الاشتراكي لإعلان الموافقة على الدخول إلى الأغلبية الحكومية التي يرأسها بنكيران، خرج الاتحاد الدستوري اليوم السبت ببيان لمكتبه السياسي، يؤكد من خلاله أن التحالف بين التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري لازال قائما، وأن الحديث عن أن الأحرار قد تخلى عنهم من أجل الدخول إلى الحكومة منفردا كلام غير صحيح.

واعتبر بيان الاتحاد الدستوري أن التحالف بين الحزبين قرار استراتيجي مسؤول ومؤسس اتخذه الحزبان انطلاقا من قناعة تابثة. وأعلن البيان ايضا أن الاتصالات بين قيادة الحزبين مستمرة على جميع المستويات، وأن الفريق المشترك قائم، وأن التحالف سائر في طريقه إلى التكوين الفعلي.

وأكد بيان الدستوريين أيضا أن ما يربط الأحرار بالاتحاد الدستوري أبعد من أن يكون مناورة أو تكتيك أو خطة أملتها ظرفية محددة، وإنما هو مبادرة جدية وجادة وملزمة تتأسس على الانضباط والتماسك بين الطرفين، وتشبت أحدها بالآخر، كيفما كانت الظروف وفي كل الأحوال.

فهل هذا البيان خطوة استباقية لما يمكن أن تؤول إليه الأمور، مخافة أن يوافق الأحرار على الدخول إلى الحكومة ويترك الاتحاد الدستوري في المعارضة، وهو ما لا رغب فيه أصدقاء ساجد، أم أنه مناورة أخرى للضغط على بنكيران من أجل الموافقة على دخول الأحرار رفقة الدستوريين إلى الحكومة.