أكدت مصادر من داخل قيادة الاتحاد المغربي للشغل أن فاروق شهير أحد أعمدة “UMT” قد تمت إقالته من الأمانة الوطنية التي لم يعد يحضر اجتماعاتها منذ مدة طويلة.

وأضافت ذات المصادر أن قيادة الاتحاد المغربي للشغل ضاقت ذرعا بـ”استبداد وهيمنة” فاروق شهير على عدد من القطاعات، بالإضافة إلى ما أصبح يثار حول تورطه في “ملفات الفساد المالي”.

وتتكتم قيادة “الاتحاد” على إقالة شهير “نظرا لأن الرجل الذي يعتبر أحد ركائز النقابة الأولى في المغرب، منذ عهد زعيمها المؤسس المحجوب بن الصديق، مازال يبسط يده على عدد من القطاعات النقابية، كما أنه رجل الباطرونا والدولة داخل “UMT” وبالتالي يجب قطع كل جذوره قبل إعلان إقالته للعموم” تضيف مصادر “الأول”.

مصادر “الأول” قالت إن فاروق شهير “أصبح يُحرج الاتحاد المغربي للشغل بضربه للديمقراطية الداخلية عرض الحائط، بحيث أنه لم يعقد جامعة الأبناك، التي يترأسها منذ أزيد من 1998 (18 سنة) سنة، ناهيك على أن اللجنة الإدارية لهذه النقابة لم تعد قائمة، فأغلب أعضائها تقاعدوا ومنهم من مات ومنهم من غادر القطاع.

كما أن فاروق شهير الذي تقاعد منذ سنوات ظل يرأس منظمة “الشبيبة العاملة” الإطار الشبيبي الموازي لنقابة الاتحاد المغربي للشغل، التي جمد عملها، بحيث لم تعقد مؤتمرها لمدة 12 سنة (حتى سنة 2015).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019

صادق مجلس النواب في جلسة عمومية، اليوم الجمعة، بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019…