عصيد: السلطة تستعمل قضيتي الصحراء والإرهاب لخلق إجماع حولها

قال احمد عصيد، رئيس المرصد الأمازيغي، خلال اللقاء الذي يعقده “سليل شيتي”، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية المعروفة اختصارا بـ “أمنيستي” مساء اليوم الخميس، بفندق غولد توليب في الرباط، إن قضيتي الصحراء والإرهاب، تستعملهما السلطة فقط لخلق إجماع حولها.

ودعا عصيد الحقوقيين المغاربة للاحتراس مما تحاول الدولة  أن تمارسه من ضغط واحتواء ومضايقات عليهم، مضيفا أن “السلطة تحاول أن تسوق صورة عن الحقوقيين كعملاء وغير وطنيين”.

وتابع  الناشط الأمازيغي أن “السلطة في المغرب تتعامل بازدواجية، فهي تريد أن تعطي صورة إيجابية للخارج، لكنها في نفس الوقت لا تريد أن تتنازل عن التحكم والسلطوية”.

وبخصوص دستور 2011، قال عصيد، إنه كان مجرد تسوية ظرفية لتجاوز تلك المرحلة، في إشارة إلى مرحلة الحراك الذي أطلقته حركة 20 فبراير.

تعليق 1

  1. Jusqu’à maintenant je le trouvait sympa, innovateur et courageux, car différent (en plus du fait que je partage beaucoup de ses idées). Mais chercher à se différencier de la sorte en pariant sur notre première cause nationale est vraiment lamentable. C’est une honte de voir des intellectuel qui veulent tellement qu’on parle d’eux qu’ils sont capable de vendre père et mère et même la Patrie pour s’attirer les lumières des caméra !

اترك رد