نم مطمئنا يا عمر

مصطفى عماي

10857810_793831574032776_9040647669768289574_n11

نم مطمئنا يا عمر.. فماعدت ملهمنا ولا معلمنا وما عدت مرجعا ما عدنا نجتمع لنحيي ذكراك ونبلغ رسالتك “رسالة جيل لجيل” ونقرأ الفاتحة على روحك الطاهرة ونقول لك: “نم مطمئنا يا عمر نحن البديل المنتظر” فكل ما تركته لنا من فكر بات في الرفوف ويمتح منه القليل منا في إطار المزايدة والبحث عن مواقع جديدة.

نم مطمئنا يا عمر فكل شيء بعدك صار بأحسن حال: أحزابا؛ نقابات؛ مجتمعا مدنيا؛مثقفين… كلنا على نهج مذكرتك التنظيمية وتقريرك الأيديولوجي وبطبيعة الحال كلنا ذاك المناضل الذي أردته مؤطرا بالأخلاق.

نم مطمئنا أنت ورفاقك من الشهداء: المهدي؛ كرينة؛ دهكون… فقد أحرجتمونا لأنكم كتبتم تاريخاً بدمائكم الطاهرة يصعب محوه أو نسيانه وحتى تجاوزه وظل يحاصرنا أينما ولينا وجوهنا لأنه ارتبط بإرادة شعب تواق للحرية والوحدة والديمقراطية.

أتدري يا عمر؟ أن أبناء هوامش المغرب هم من يؤمنون بالفكرة أولا ثم يظلون على العهد حتى النصر أو الشهادة وما يبدلون تبديلا بدءاً منك فالولي مصطفى السيد ورفاقه ( الذين فرض عليهم أن يكونوا انفصاليين) والشهيد محمد كرينة و… فهوامش المغرب تخيف المركز وحتى الجيران – لأنها صادقة في ما تؤمن به- وهذا ما دفع الجزائر لإغلاق الحدود خوفاً من تسلل عدوى النضال من أجل الديمقراطية والمطالبة بتوزيع عادل  للثروات، وقريبا ستغلق موريتانيا حدودها هي الأخرى فالنموذج التنموي بالأقاليم الصحراوية -إن تم تنزيله – سيحرج حاكم نواكشوط لا محالة .

نم مطمئنا، فكل ما نظّرت له صار متجاوزا لم نعد في حاجة للحزب فمن يناضل هو آخر من يستفد ومن يقرر هو آخر من يعلم بقرارات اتخذت باسمه، وحتى النقابة صارت عبئاً علينا فالإضراب جريمة يعاقب عليها القانون والقرارات اللاشعبية تتهاوى علينا ولا من يحرك ساكناً. التنظيم الوحيد  والذي صارت تقويته مهمة وتموقعه أهم  لم توصينا به هو التنظيم العائلي وما يدور في فلكه.

نم مطمئنا، دع روحك الطاهرة تهدأ، ولا تشغل نفسك بنا لا تخف على استقرار الوطن فنحن أحرص عليه من حاكميه نقتل بالرصاص ثم نطحن في شاحنات الأزبال ونسامح، نبيت في العراء في هذا البرد القارس ولا ننتفض، نجوع نعرى وتثقل كاهلنا الزيادات والاقتطاعات، يخصخص التعليم وترفع الدولة يدها عن الصحة ولا نثور، نقاتل الزمن من أجل ديبلوم ونفشل في كسب عطف الوطن وإن تظاهرنا بحق الدستور نعنف بواجب الحفاظ على أمن واستقرار الوطن لنعانق قوارب الموت ونحن نردد( نموت نموت ويحيى الوطن ).

نم مطمئنا، فقد أبدعنا في حقل العلوم السياسية وباتت الجامعات منشغلة بمصطلح “لبلوكاج” نعم لا الحكومة تشكلت ولا المفاتيح أعيدت لصاحبها ولا انتخابات مبكرة في الأفق. وكل ما جنيناه هو أننا أثبتنا للعالم أننا بلد غريب قد يعيش بدون حكومة وبدون برلمان وأن الاستشارة الشعبية بدعة ومضيعة للوقت والمال. نم مطمئنا يا شهيد فقد تأكد لهم أنهم اغتالوك خطأ فإرثك الفكري والنضالي – تهاوى أمام المناصب والمكاسب- بقي في الرفوف نلوح به كفزاعة كلما ضاقت علينا. أما الوطن فإن عين الله التي لا تنام هي من يحرسه وأما نحن فالكل تمام لا ينقصنا إلا “شوية” أنفة وكرامة.

بدون تعليقات

اترك رد