منفذ هجوم “الشونزيليزيه” كان يخضع لتحقيقات لتورطه في قضايا الإرهاب

ذكرت مصادر مقربة من التحقيق في هجوم جادة الشانزيليزي في باريس الخميس والذي أدى إلى مقتل شرطي وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية، أن المهاجم كان يخضع لتحقيق على صلة بالإرهاب وأنه سبق وأوقف للاشتباه بتخطيطه لقتل عناصر أمن.

وداهمت الشرطة منزل المهاجم البالغ من العمر 39 عاما والواقع على أطراف العاصمة خلال الليل بعدما قتل شرطيا وجرح شخصين في اعتداء تبناه التنظيم الجهادي المتطرف.

وكان المشتبه به قد اعتقل في شهر فبراير على خلفية الاشتباه بأنه كان يخطط لقتل عناصر أمن، إلا أنه تم إطلاق سراحه لاحقا لعدم كفاية الأدلة.

وتمت إدانته كذلك عام 2005 على خلفية الشروع في القتل ثلاث مرات، اثنتان منها استهدفت شرطيين.

وتعود الاتهامات إلى عام 2001 عندما كان مسلحا ويقود سيارة مسروقة صدمت سيارة أخرى فهرب مترجلا قبل أن يلحق به سائق السيارة التي ضربها ومرافقه، وهو شرطي متدرب. وأطلق النار عليهما فاصابهما في الصدر.

وتم إلقاء القبض عليه وتوقيفه تحت اسم وهمي. وبعد يومين، أصاب شرطيا كان ينقله إلى خارج زنزاته بجروح خطيرة عندما انتزع سلاحه وأطلق النار عليه عدة مرات.

ويحاول المحققون معرفة ما اذا كان لديه شركاء متورطون في الاعتداء الذي أثار حالة من الهلع في الشارع السياحي الشهير.