فرنسا تعيّن الطاهر بنجلون في مؤسسة تقطع مع الإسلام القادم من الخارج

يتم الاستعداد هذه الأيام في فرنسا لإطلاق “المؤسسة من أجل الإسلام الفرنسي” (Fondation pour l’islam de France )، وهي جمعية منبثقة عن المؤسسة اللائكية بفرنسا، وسيتم إطلاق هذه المؤسسة بمرسوم حكومي بداية خريف 2016، حيث ستشغل على توفير التمويل لمشاريع حول الثقافة الإسلامية والتعليم والبحث والتربية المدنية وتكوين الأئمة وبناء المساجد.

وستتفادى المؤسسة تلقي أي تمويلات من جهة أجنبية، كما أنها ستكون مستقلة عن أي دعم مالي من الدولة الفرنسية، ومن المرتقب أن يشرف على تسيير المؤسسة شخصيات معروفة بانتمائها إلى الثقافة الإسلامية أو اعتناقها الإسلام كديانة.

وسيترأس المؤسسة من أجل الإسلام الفرنسي وزير الداخلية الفرنسي السابق جون بيير شوفينمون، فيما ضمت لائحة أعضاء مجلس الإدارة أسماء من مجالات متعددة بين الثقافة والفكر والسياسة والأعمال، من ضمنهم الكاتب المغربي الطاهر بنجلون والباحث في علوم الإسلام ذو التوجه الإصلاحي غالب بن الشيخ (رئيس جامع باريس الكبير ومفتي مارسيليا سابقا)، وكمال قبطان (عميد مسجد ليون الكبير)، وسيدة الأعمال نجوى أردويني اللطفاني.

كما سيضم مجلس إدارة المؤسسة أنور قبيبش رئيس المجلس الفرنسي للعقيدة الإسلامية، وثلاث ممثلين عن كل من وزارة التعليم والداخلية والثقافة، إضافة إلى عضوين آخرين ستتم تسميتهما من طرف “هيئة مانحي” هذه المؤسسة.