ملياردير جزائري يدفع غرامة مرتديات”المايو الإسلامي” بشواطئ فرنسا

تحدى الملياردير الجزائري رشيد نكاز، القرار الذي اتخذته عدد من المدن الفرنسية ، قبل أن تؤيده المحكمة الإدارية الفرنسية، والقاضي بتغريم كل امرأة نزلت إلى البحر مرتدية “البوركيني” (المايو الإسلامي) بـ 38 يورو. وأعرب السياسي والميلياردير الجزائري استعداده لدفع غرامة كل سيدة تحدت القرار.

وسبق لرشيد نكّاز في 2010 أن تطوع لدفع غرامات المسلمات اللواتي ترتدين البرقع في كل أنحاء أوروبا، وخصص لهذا الغرض مبلغ 1 مليون أورو (حوالي مليار سنتيم مغربية).

يذكر أن رشيد نكاز كان قد أعلن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية الفرنسية لسنة 2007، قبل أن ينسحب من المنافسة بعدما لم يتمكن من جمع 500 توقيع داعم لترشيحه من رؤساء البلديات.

قبل أن يعود لإعلان ترشحه لرئاسيات لسنة 2012، لكنه لم يتجاوز الانتخابات التمهيدية داخل الحزب الاشتراكي. وقد أثير حوله جدل كبير بعد اتهامه بمحاولة شراء صوت عمدة بلدية لصالح مرشحة حزبه، واتهم بالرشوة واعتقل للتحقيق معه في مارس 2012.