جمهورية سورينام تسحب اعترافها بالبوليساريو

أياما قليلة على زيارة الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إلى مخيمات تندوف، سحبت جمهورية سورينام اعترافها بـ”الجمهورية الصحراوية”، التي كانت قد اعترفت بها في 1982.

وذكرت سورينام، في بلاغ نشرته وزارة خارجيتها، أن قرارها هذا ينبع من رغبتها في “تبني حياد بناء يهدف إلى مواكبة جهود الأمم المتحدة والمجتمع الدولي من أجل إيجاد حل سياسي عادل ومقبول بين أطراف النزاع. مضيفة أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، أجرى اتصالا هاتفيا بـنييرمالا بادريسينغ، وزيرة الشؤون الخارجية بجمهورية سورينام، نوه خلاله، باسم المغرب، بهذا “القرار الحكيم لحكومة سورينام والذي يعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الكيان الوهمي للجمهورية الصحراوية”.

مزوار عبر أيضا لنظيرته السورينامية عن “امتنان المغرب لهذا الموقف البناء الذي يساير جهود الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي ونهائي لهذا النزاع الإقليمي على أساس مشروع الحكم الذاتي الذي وصفته المجموعة الدولية بالجدي وذي المصداقية والواقعي”.