أزمة الأحزاب خطر كبير

المصطفى المعتصم

كان موقفي الذي اتخذته من ظروف وملابسات تأسيس حكومة السيد سعد الدين العثماني هو بدون تعليق No commment. وأعتقد أن ما قاله وما كتبه المحللون والمتتبعون لتطورات المشهد السياسي المغربي حول هذا الموضوع كاف وكاف جدا.

في المحصلة كنا إزاء هزة سياسية ستكون لها بالتأكيد تداعيات سلبية على المشهد السياسي المغربي سواء في ما يتعلق بنفور الجماهير وشكها في جدوائية العمل السياسي وما سيترتب عن ذلك من إضعاف لمشهد سياسي ضعيف أصلا أو في ما يتعلق بالوضع الداخلي للعديد من الأحزاب المغربية التي أصبح بعضها يعيش على إيقاع مقدمات هزات ارتدادية خطيرة ستؤثر على تماسكها التنظيمي وتضعف تعبئة مناضليها ومناضلاتها.

اليوم نسمع عن غضب قواعد وحتى بعض قيادات حزب العدالة والتنمية من الطريقة التي دبر بها السيد سعد الدين العثماني مشاوراته لتأسيس الحكومة وحصيلة الحزب الذي نال أزيد من 125 مقعد في البرلمان من الحقائب الوزارية ونوعية هذه الحقائب. لست أراهن على انقسام تنظيمي داخل حزب العدالة والتنمية ومتأكد من أن هذا الحزب سيخرج من هذه الأزمة الداخلية ليس من دون خسائر ولكنها ستكون دون ما ينتظره خصوم هذا الحزب والساعين لإضعافه. نعم لقد دق مسمار صدئ في جسم حزب العدالة والتنمية ولكن ليس كل مسمار صدئٍ يسبب الكزاز Titanos وحتى حينما يصاب الجسم بالكزاز فإن العلاج السريع وتطويق مسبباته وعلاج أعراضه والمهم منع تكرار المرض والوقاية منه في المستقبل قد يحول دون تمكن المرض من الفتك بهذا الجسم.

ونسمع اليوم أيضا عن بوادر تحركات “تصحيحية ” داخل الاتحاد الاشتراكي يقودها قياديون من هذا الحزب عبرت عن امتعاضها لطريقة تدبير المرحلة وهذه القيادات تلقى تأييد العديد من قواعد هذا الحزب الذي عاش في الماضي الكثير من الحركات التصحيحية انتهت كلها بانقسامات وانشقاقات أضعفت بشكل كبير هذا الحزب وأكيد أن فشل الاتحاديين والاتحاديات في تطويق هذه الأزمة الجديدة قد يكون له انعكاسات قاتله على هذا الحزب.

ونسمع اليوم أيضا عن أزمة كبيرة داخل حزب الاستقلال الذي نجح في الماضي في احتواء هكذا أزمات لكن تبدلت الأزمان وتبدل القيادات مما يتطلب اليوم الكثير من الجهد والحكمة والتبصر ونكران الذات والتنازل كي لا يعرف هذا الحزب نزيفا وهروبا لمناضليه ومناضلاته ولو أن المؤشرات غير مشجعة ولا تبشر بخير خصوصا في ظل الخرجات الإعلامية لأطراف المعادلات الاستقلالية وتحركاتهم السرية والعلنية.

ونسمع اليوم عن أزمة داخلية في الاتحاد الدستوري وبوادر أزمة في الحركة الشعبية ومؤشرات أزمة صامتة في الكثير من الأحزاب الأخرى.

نحن إزاء كرة ثلجية بدأت تدحرجها يوم الثامن من أكتوبر 2016 وازدادت سرعة تدحرجها أثناء البلوكاج الحكومي الذي دام خمسة أشهر. اليوم هذه الكرة تزداد ضخامة وسرعة وأصبحت مدمرة للمشهد الحزبي وللمشهد السياسي الوطني في ظرف نحن في حاجة ماسة إلى مشهد سياسي قوي، تلعب فيه الأحزاب دور الدرابزين Garde fou فلا يمكن لديمقراطية أن تكون وتتطور من دون هذا الدرابزين .