نساء تعيش العزلة، وتفتقرن لأبسط ظروف الحياة الكريمة، مستواهن الدراسي لا يتعدى المستويات الأولى من التعليم الأولي، إذا لم نقل نسبة كبيرة منهم لم تلج قط صفوف التعليم، أجسادهن منهكة من شدة أعمال رعي الأغنام وجلب الماء والحطب بالإضافة إلى مهام المنزل، نساء يتم تزويجهن وهن في سن الطفولة، في ضرب صارخ لكل المواثيق الدولية، يفتقدن لرعاية الصحية وإنعدام المرافق الصحية فلا يلدن في مستشفيات ويكتفين بقابلات الدوار، إنهن نساء الدواوير المنسية وسط الجبال في مداشر لا يصلهن غيث سوى ما جاد عليهن كدهن وعملهن في أرضهن.
جمعية تافوكت سوس لتنمية المرأة اختارت إحياء اليوم العالمي للمرأة إلى جانب هؤلاء النساء في الدواوير المنسية واللواتي يعانين من العزلة، عوض الصالونات وقاعات الفنادق الفاخرة، وذلك عبر قافلة حقوقية وتوعوية التي شملت دوار تكاد بسيدي بيبي، دوار الكفيفات ودوار إمركن جماعة تيكوكا، بجهة سوس ماسة ، من خلال ورشات وتقديم المساعدة القانونية و الطبية.
وصرحت إلهام نميعة مساعدة إجتماعية بالجمعية في إتصال مع موقع “الاول” أن النساء بهذه الدواوير تعاني معاناة كبيرة فزيادة على الفقر، فهن يقمن بكل الأعمال داخل المنزل و خارجه، مضيفة إن نساء هذه الدواوير يجهلن كافة حقوقهن الأساسية.
وأكدت نميعة أن الجمعية حاولت في خطواتها هذه فك العزلة عن هذه النساء عوض إحياء اليوم العالمي للمرأة داخل القاعات المغلقة ووسط النخبة، وأضافت هذه النساء يستحقن فعلا الالتفاتة بجدية لهن.

التعليقات على هكذا تحتفل النساء المنسيات في جبال سوس بـ 8 مارس مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

تطورات مثيرة في قضية الناصيري وبعيوي.. إضافة تهمة “الاتجار بعملات أجنبية” إلى باقي التهم

في تطورات مثيرة تخصّ ملف سعيد الناصيري الرئيس السابق لفريق الوداد البيضاوي، وعبد النبي بعي…