أكد النجم الأرجنتيني السابق، دييغو مارادونا، اليوم الأربعاء ببوينوس أيرس، أن “القيام بعملية تجديد شامل للاتحاد المحلي لكرة القدم سيكون أمرا جيدا” من أجل إخراجه من أزمته الإدارية والمالية الحالية.

وقال مارادونا، في تصريح صحفي عقب حضوره لاجتماع ضم ممثلي الأندية الكروية الأرجنتينية ومبعوثي الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) واتحاد أمريكا الجنوبية للعبة لبحث مخرج لأزمة الاتحاد الأرجنتيني (الكونميبول)، إن اللقاء “تناول عملية التجديد الشامل لهياكل الاتحاد، ما سيكون أمرا جيدا”.

وأضاف أن حضوره الاجتماع يندرج في إطار تعاونه مع مبعوثي الفيفا، السويسري بريمو كوربارو، والكونميبول، الباراغوايانية مونسيرات خيمينيز، من أجل حل أزمة الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، وذلك بطلب من رئيس الفيفا، السويسري جياني إنفنتينو.

وبخصوص مقترح تحويل صيغة الدوري الأرجنتيني إلى بطولة على شاكلة الدوريات الأوروبية تحت مسمى “سوبر ليغا”، قال مارادونا إنه سيعد تقريرا معمقا حول سلبيات وإيجابيات الفكرة سيقدمه لإنفانتينو، مؤكدا أن بلاده بحاجة إلى “بطولة تنافسية” لا يهمين فيها الكبار فقط.

ويأتي اجتماع اليوم في أعقاب قرار المفتشية العامة للعدل، التابعة لوزارة العدل بالأرجنتين، مؤخرا، تعيين مفتشين اثنين للنظر في الاختلالات الإدارية والمالية داخل الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، وتعليق الانتخابات التي كان مقررا أن يعرفها الاتحاد لاختيار رئيس جديد له في 30 يونيو المقبل.

وتسعى المفتشية إلى معرفة ما إذا كانت هناك خروقات شابت الانتخابات التي شهدها الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم في الثالث من دجنبر الماضي لاختيار رئيس جديد له، وكذا لبحث التلاعبات المحتملة في الموارد الضخمة التي يديرها برنامج “كرة القدم للجميع” الحكومي والذي يتولى تدبير حقوق بث مباريات الفرق الأرجنتينية محليا وقاريا.

وتشير تقارير إعلامية بالأرجنتين إلى أن خطوة المفتشية العامة للعدل قد تكون مدخلا لإعادة هيكلة الهيئات المشرفة على الكرة الأرجنتينية، من خلال استحداث هيئة جديدة على شاكلة العصبة الاحترافية الإسبانية لكرة القدم، تشرف على القسمين الممتاز والثاني من الدوري، لكن تتمتع بالاستقلالية القانونية والإدارية عن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، مع جعل الأخير مسؤولا عن إدارة المنتخبات الوطنية فقط.

وتشير التقارير إلى أن تقريرا للهيئة العامة الأرجنتينية للافتحاص كشف أن التدبير من قبل “برنامج كرة القدم للجميع”، خلال الفترة ما بين سنتي 2009 و2012 لم يفض إلى تحقيق أهداف إعادة الهيكلة المالية، بل زاد من تفاقم الوضع المالي للاتحاد الأرجنتيني وللأندية الكروية المحلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. بالفيديو.. القوات العمومية تتدخل لتفريق “الأساتذة المتعاقدين” المعتصمين أمام البرلمان