عمد فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين يوم أمس الأربعاء، إلى نزع “الملصق” الذي يحمل إسم الشركة وشعارها، من على قنينات الماء التي وضعها أمام المشاركين في اللقاء الذي نظمه تحت شعار، “إقرار نظام أساسي للوظيفة الترابية تدعيم للنظام اللامركزي”، وتبين فيما بعد أن قنينات الماء هي من نوع “سيدي علي” التابعة لشركة “ولماس” لصاحبتها مريم بنصالح رئيسة الباطرونا، مما يظهر “ربما” طبيعة العلاقة المتوترة التي تجمع بين حزب العدالة والتنمية ورئيسة الباطرونا، التي تطمح إلى ولاية ثالثة على رأس نقابة رجال ونساء الأعمال، رغم مجئ سعد الدين العثماني على راس الحكومة، الذي يختلف جذريا عن بنكيران الذي كان يميل إلى الاصطدام عكس العثماني، الذي يعرف بأنه رجل حوار. bensalah

يذكر أن علاقة عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة السابق والأمين العام السابق أيضا لحزب العدالة والتنمية، كانت تجمعه علاقة متوترة جدا بنقابة الباطرونا وخاصة رئيستها مريم بنصالح، باستثناء العلاقة الوطيدة التي جمعته في بداية ولايته الحكومية مع محمد حوراني الذي تحمل مسؤولية رئاسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، وهو ما جعله يدفع الثمن، حيث تم إبعاده عن رئاسة نقابة رجال الأعمال، ووضف بنصالح على رأسها، وهي المعروفة بقربها من أصحاب القرار السياسي في البلد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

السعيدية.. توقيف شخص يشتبه تورطه في جريمة الاتجار بالبشر

تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة السعيدية بناء على معلومات…